hépatite C

70 ألف بلجيكي مصابون بالتهاب الكبد C

بلجيكا 24 – 70 ألف شخص هو العدد المقدر للبلجيكيين المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي C. وعبر العالم، هناك ما يقرب من ثلاثة ملايين حالة إصابة سنويا. ويموت 300 بلجيكي بهذا المرض كل سنة.

وهناك قلة معرفية بهذا المرض المزمن الذي يمكن علاجه بفضل دواء غير ملزم “مع بعض الآثار الجانبية القليلة”. وفي الواقع، يظهر مقياس Save Your Liver، الذي أجراه إيبسوس من أجل Bristol-Myers Squibb لدى أطباء عامين بلجيكيين، بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة  الالتهاب الكبد يوم 28 يوليو، أن طبيبا عاما بلجيكيا من أصل اثنين، يعتقد بشكل خاطئ، أن هناك لقاحا ضد التهاب الكبد C.

وفي بروكسل، ووفقا لأرقام وردت في الدراسة يبدو أن الأطباء يعلمون بشكل جيد بشأن التهاب الكبد C. ويوضح البروفيسور Yves Horsmans من قسم أمراض الكبد والجهاز الهضمي في المستشفى الجامعي سان لوك أن ذلك بسبب “أن هناك المزيد”. يقول : “كلما قمتم بأي أمر، كلما علمتم عنه. وما يوضحه هو سلوك الناس. فالمدن تجذب المثليين وتجذب المزيد من المدمنين على المخدرات والأشخاص الذين يحتاجون للمراكز الطبية… ولا تزال طريقة الإصابة تتم عبر الدم. وهذا يعني الإدمان والممارسة الطبية والوسم والثقب والعلاقات الجنسية أو السادية… ومع ذلك، نلاحظ أن 20% من الحالات هي حالات غير مبررة”.

تقول مارلين وهي مريضة مصابة بالتهاب الكبد C وقامت بزرع الكبد مرتين، وتتابع العلاج منذ 2015 : “لقد تحررت منذ العلاج الأخير. وكنت قد أصبت بالفيروس أثناء ولادة طفلي..”.

وبالنسبة للاختصاصي، من الضروري أن يجري البلجيكيون كافة الفحص مرة واحدة على الأقل في حياتهم. فـ 42% من الأشخاص المصابين لا يعلمون ذلك. وبما أن الفيروس ذكي، ولا يظهر أي أعراض محددة (التعب وغيره…). فهو يهاجم بشكل بطيء ويستغرق وقتا طويلا في مهاجمة الأعضاء، يقول : “يجب في إحدى المرات استبدال فحص الكولسترول باختبار التهاب الكبد C. وأنا أنصح كافة البالغين بالقيام  باختبار دم  لدى طبيبهم المعالج”.

ويحث الطبيب أيضا وزيرة الصحة على توسيع فرص الحصول على هذا العلاج والسماح باسترداد مالي لجميع المرضى البلجيكيين.