Money_laundering

540 مليون يورو حسابات البلجيكيين المهربة بالبنوك السويسرية

يبدو أن الحصيلة التي توصلت إليها التحقيقات الخاصة بالحسابات السرية للبلجيكيين في بنوك سويسرا ليست بالأمر السهل ، حيث أن الحصيلة الأولىة بلغت 540 مليون يورو .

 

جاء هذا في المقال المنشور في صحيفة “دي تايد ” الفلمنكية على لسان وزير المالية الإتحادي “Johan Van Overtveldt” ، ولكن السؤال الذي اثير بالمقالة هو لأستاذ القانون المالي “Michel Maus ” وهو : كم من الوقت يلزمنا لكي نضع أيادينا على هذه الأموال ، وإعادتها إلى البلاد .

 

بالعام 2010 وضعت مصلحة الضرائب البلجيكية يدها على ملفات مسربة تكشف عن وجود حسابات مصرفية لمئات من البلجكيين في البنك السويسري HSBC ، وكان البنك يستخدم السياسة السويسرية في إخفاء هذه الحسابات عن الأعين تماماً ، حيث يتيح القانون السويسري للبنوك عمل حسابات سرية دون أي مراجعة ضريبية ، الأمر الذي إستغله العديد من البلجيكيين لإخفاء أصول حسابات لهم لسنين طويلة بهذا البنك .

 

ولكن الآن ، فقد تم الإنتهاء من البحث التمهيدي ، والذي أدى في نهاية الامر إلى التحقيق في 1000 ملف من قبل مفتشية الضرائب ، وقد تبين أن ما لا يقل عن 450 يورو يمكن إنقاذها وإعادتها للبلاد ، ويشار إلى أن معظم أصحاب هذه الأموال هم في الغالب من تجار الماس والمحاميين والمديرين التنفيذيين وبعض الرياضيين ، بالإضافة إلى بعض الأشخاص من النبلاء بالبلاد .

 

على الرغم من ذلك ، فيعتقد أستاذ القانون المالي في جامعة بروكسل الحرة البروفيسور Michel Maus ، أنه ليس من السهل على إدارة التفتيش الضريبية أن تضع أياديها على تلك الأموال ، حيث أن هذه الملفات حصلت عليها من خلال تسريبات القضية السويسرية ، حيث أن الإستحواذ القانوني لا يزال يتعين إتخاذ قرار بشأنه .

 

وأضاف البروفيسور Maus ، أنه من الممكن أن يتحد أصحاب هذه الأموال ضد مفتشية الضرائب في المحكمة ، ولكن قد يقوموا أيضاً بإبرام اتفاق مع مفتشية الضرائب لتسوية الأمور فيما بينهم .