la cellule de Paris et Bruxelles

22 جهادي من خلية باريس بروكسل لا يزالون في عداد المطلوبين

بلجيكا 24 – لا تزال الأجهزة الأمنية الأوروبية تبحث عن ما لا يقل عن 22 جهادي يعتقد أنهم شاركوا في هجمات باريس وبروكسل. وقد كشفت صحيفة Wall Street Journal عن هذه المعلومات استنادا إلى وثائق قضائية تم الاطلاع عليها  ومقابلات مع أجهزة الاستخبارات ومحيط الإرهابيين المطلوبين.

وخلافا لما أعلن عنه فرانسوا هولند الأسبوع الماضي، فإن الخلية الإرهابية التي كانت قادرة على تنفيذ هجمات لمرتين، لا تزال بعيدة عن أن يكون قد تم تفكيكها. ولا يزال نحو 22 شخصا أحرارا. ومن الممكن أن يكون هؤلاء الأشخاص قد تطرفوا في مولنبيك، التي أصبحت مشهورة عالميا منذ هجمات نوفمبر.

يقول Jean-Charles Brisard خبير الإرهاب الفرنسي لـ Wall Street Journal : “عثرنا على عدد من الخطط لتنفيذ هجمات، ونحن نعلم أن خلايا مختلفة تكون جزءً من نفس الشبكة”. ويضيف : “‘إنهم هنا بالفعل، ولكن الإشكالية الآن هي العثور عليهم”.

وتوضح صحيفة Wall Street Journal أن خالد الزرقاني، أشهر شخصية متطرفة ببلجيكا، لعب دورا مهما في تجنيد هؤلاء المقاتلين. وكان قد أدين مؤخرا بالسجن 12 سنة.

ومن بين المشتبه بهم المذكورين، يتردد عدد من الأسماء، من بينها يوني باتريك ماين. وكان التنظيم الإرهابي  قد أعلن عن وفاة هذا الأخير، ولكن من الممكن أن يكون الأمر مجرد إستراتيجية تمويه. وفي الوقت الحالي، يعتقد المحققون على أية حال أن وفاته تأكدت، ولكنهم يفضلون بالرغم من ذلك، أن يكونوا حذرين. فيما لا يزال البحث جاريا عن مقاتل سوري آخر يدعى سامي زروق والبالغ 32 سنة. وكان قد غادر إلى سوريا في 2013.

وبالرغم من التقدم الكبير، إلا أن التحقيق ما زال يبدو بعيدا عن كشف جميع أسراره.

تعليق واحد

  1. ليسوا جهادين هم ارهابيين و الفرق كبير