attentats turquie

36 قتيل وأكثر من 174 جريح في الهجوم الانتحاري على مطار أتاتورك الدولي بتركيا

بلجيكا 24 – أسفر هجوم استخدمت فيه متفجرات وأسلحة نارية عن مقتل 36 شخصا في مطار أتاتورك الدولي في مدينة اسطنبول التركية. ويقول مسؤولون أتراك إن المؤشرات ترجح أن تنظيم الدولة الإسلامية وراء الهجوم.

وأصيب أكثر من 147 شخصا آخرين بجروح في الهجوم الذي نفذه 3 انتحاريين، وهرعت سيارات الإسعاف الى مكان الهجوم بينما نقل بعض الجرحى إلى المستشفيات بسيارات الأجرة.

وقال مسؤولون إن المهاجمين الثلاثة باشروا بإطلاق النار قرب مدخل مبنى المسافرين الدوليين في المطار ثم فجروا أنفسهم بعد أن تصدت لهم الشرطة وأطلقت النار عليهم.

وقال رئيس الحكومة التركية بنعلي يلدرم فجر الأربعاء إن عدد القتلى ارتفع إلى 36 قتيل.

وأضاف يلدرم الذي زار المطار في الساعات الأولى من فجر الأربعاء أن الدلائل الأولية تشير إلى مسؤولية تنظيم الدولة الإسلامية عن تنفيذ الهجوم.

وقال في مؤتمر صحفي عقده في المطار إن “الأدلة تشير إلى داعش”، مضيفا أن 3 انتحاريين فتحوا النار عشوائيا على المسافرين قبل أن يفجروا أنفسهم.

ولم يتطرق رئيس الحكومة إلى هويات المهاجمين أو جنسياتهم، ولكنه كشف عن أنهم وصلوا إلى المطار بسيارة أجرة.

وتشهد تركيا منذ فترة هجمات من هذا النوع، واتهم فيها أو اعترف بالمسؤولية عنها تنظيم الدولة الإسلامية أو انفصاليون أكراد.

وقالت بي بي سي أن الهجوم يبدو منظما حيث أن مطار أتاتورك كان دوما أحد أكبر الأهداف في تركيا ضعفا وانكشافا أمام الهجمات حيث أن أدوات الكشف عن محتويات السيارات ضعيفة رغم وجود العديد من أجهزة المسح الأمني باستخدام أشعة إكس.

وقالت وكالة رويترز للأنباء إن رجال الشرطة فتحوا النار في محاولة لمنع دخول المهاجمين إلى المطار.

كان الإعلام المحلي قال إنه تم تعليق كافة الرحلات من والى المطار عقب الهجوم، ولكن سيسمح للرحلات القادمة بالهبوط حتى الساعة التاسعة و10 دقائق بتوقيت غرينتش.

وعقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اجتماعاً طارئاً مع رئيس الوزراء بن علي يلدرم ورئيس هيئة الأركان خلوصي أكار في القصر الرئاسي بأنقرة على خلفية الهجوم على مطار أتاتورك. وقال الرئيس اردوغان عقب الاجتماع إن الهجوم كان يهدف إلى إضعاف تركيا عن طريق استهداف الأبرياء.

وأضاف الرئيس التركي : “من الواضح أن هذا الهجوم لم يكن يهدف إلى تحقيق أي هدف سوى توفير مادة دعائية ضد بلدنا عن طريق استغلال دماء وآلام الأبرياء.” وقال أيضا إنه يتوقع من العالم أن يتخذ “موقفا حاسما” إزاء المجموعات الإرهابية عقب الهجوم.

يذكر أن عدة تفجيرات وقعت في تركيا مؤخرا كانت مرتبطة بالانفصاليين الأكراد او مسلحي ما يطلق عليه بتنظيم “الدولة الإسلامية.” ولكن وكالة دوغان التركية للإنباء قالت مساء الثلاثاء إن الشرطة تعتقد أن الهجوم على مطار أتاتورك كان من تنفيذ التنظيم المذكور.

ونقلت الوكالة عن مصادر في الشرطة قولها إن “الدولة الإسلامية كانت وراء الهجوم على مطار أتاتورك”، ولكن مسؤولا تركيا قال من جانبه إنه من السابق لأوانه توجيه أصبع الاتهام إلى جهة بعينها.