30% من طلاب المدارس الابتدائية بفلاندر يرون وجوب عودة اللاجئين إلى أوطانهم بعد انتهاء الصراع

 

يعتقد نحو 30% من أصل 3.000 طالب فلاماني ممن يدرسون في الرابع والخامس والسادس ابتدائي الذين استطلعت الجمعية ذات الهدف غير الربحي Kinderen Goedgekeurd رأيهم، أن اللاجئين الوافدين من بلد في حرب يتعين عليهم العودة إلى أوطانهم حالما ينتهي الصراع، ويظن 17% أن بلجيكا صغيرة جدا على استقبال اللاجئين. كما أنهم يربطون تواجد اللاجئين بشروط كعدم القيام بأي تخريب (20%)، والتكيف مع الثقافة والعادات (18,5%)، والعمل (14,8%). ويعتقد طالب من كل عشرة طلاب أنه لا ينبغي مساعدة اللاجئين.

وقامت الجمعية ذات الهدف غير الربحي Kinderen Goedgekeurd بإجراء هذا التحقيق خلال أسبوع محاربة الفقر في أكتوبر، بسؤالها لنحو 3.000 طالب منحدرين من 50 مدرسة بمختلف الشبكات في فلاندرز.

وكان معظم المشاركين على دراية بمصطلحات الفقر (66%) واللاجئين (64,6%)، إلا أن واحدا من أصل ثلاثة يجد صعوبة في وضع نفسه مكان المهاجرين.

وتعتقد أغلبية كبيرة من الذين خضعوا لاستطلاع الرأي (نحو 86,4%) أنه يجب مساعدة هؤلاء الأشخاص. ومع ذلك، يظن 30% أنهم يتعين عليهم العودة نحو بلدانهم بعدما تنتهي الحرب. ولا يشكل حضور طالب في هذه الوضعية في القسم أي مشكل بالنسبة لمعظمهم. وفي الواقع، يرغب 73,3% في المساعدة.

وإضافة إلى ذلك، يرى ما يقرب من 94% من الطلاب المستطلع رأيهم أنه ينبغي أيضا مساعدة الأشخاص الذين يعيشون في الفقر ببلجيكا.