l’homme au chapeau

كيف استطاع الرجل صاحب القبعة الهروب من مطار زافنتيم؟

بلجيكا 24 – قام المحققون برسم مسار الرجل الثالث في المجموعة الإرهابية التي فجرت مطار بروكسل.

وكانت النيابة العامة الفدرالية قد أطلقت يوم الخميس إشعار بحث يتعلق بالمهاجم الثالث في مطار زافنتيم، والذي يلقب “بالرجل صاحب القبعة”، وذلك بالاعتماد على صور جديدة لكاميرات المراقبة، حيث تمت مشاهدة الرجل وهو يركض أحيانا، وأحيانا أخرى يسير بالشارع، بل يبدو  في لحظة ما أنه يحمل هاتفا نقالا بالقرب من أذنه.

وخلال مؤتمر صحفي، دعا المحققون السكان إلى التعاون في التحقيق بشأن هجمات بروكسل. وبواسطة شريط فيديو منشور على الإنترنت، قاموا بتخطيط كل التفاصيل المتعلقة بمسار المشتبه به منذ مغادرته محطة المطار إلى غاية فقدان أثره ببروكسل.

يوم 22 مارس، انفجرت قنبلتان في صالة المغادرة بمطار بروكسل، في 7h58. وبعد ذلك بقليل، خرج الرجل صاحب القبعة من المبنى، وهو مار أمام فندق شيراتون، ثم عبر موقف السيارت أفيس للخروج من موقع المطار.

ثم بعد ذلك تجول بكل هدوء في بلدة زافنتيم، التي عبرها ماشيا وسط المارة في الشوارع. وفي الصور نراه يركض مرة واحدة. كما أنه تخلص من سترته ذات اللون الفاتح أيضا في هذه البلدة. فهل رماها في حاوية للنفايات، أم خبأها بين الشجيرات، أم أعطاها لشخص ما؟ يجهل المحققون متى ولا كيف  تخلص المشتبه به من ملابسه، ولكنهم يدعون السكان إلى التعاون في التحقيق للحصول على معلومات إضافية.

وفي 8h50، وصل إلى تقاطع La Grote Daalstraat و شارع لوفان. وكان يرتدي قميصا بلوم أزرق فاتح، وطوى كميه.

ثم في 9h42، عاد إلى شارع لوفان حتى وصل على تقاطع Meiser، حيث تم رصده بواسطة كاميرات المراقبة، وهو يجتاز ممرا للراجلين بكل هدوء. وأكمل طريقه في شارع لوفان حيث تم تصويره في حدود 9h49 بعد سبع دقائق على مروره بـ Meiser. وأخيرا عبر شارع بارباسون، ثم اختفى في تقاطع شارع Noyer. وكانت الساعة 9h50، أي بعد ما يقرب من ساعتين على وقوع انفجار المطار.