29% من مستخدمي الإنترنت البلجيكيين واجهوا مشاكل أمنية في 2015

بلجيكا 24 – وفقا لبيانات نشرها المكتب الأوروبي للإحصاء يوروستات، عشية “يوم إنترنت أكثر أمانا”، فقد واجه نحو 29% من مستخدمي الإنترنت ببلجيكا  مشاكل أمنية في 2015 وهذا الرقم أعلى من المعدل الأوروبي الذي بلغ 25%.

وقد واجه هؤلاء المستخدمون للإنترنت برامج فيروسات تتلف أجهزة الكمبيوتر، أو سوء استخدام للبيانات الشخصية، أو خسائر مالية أو وصول الأطفال إلى مواقع غير مناسبة.

ومع 42% من مستخدمي الإنترنت الذين يواجهون تحديات أمنية، تعتبر كرواتيا الدولة الأوروبية التي تشهد ضعفا كبير في الأمن على الإنترنت، تليها المجر بـ 39% والبرتغال بـ 36%. وعلى العكس من ذلك، واجه 10% من مستخدمي الإنترنت بجمهورية التشيك فقط مشاكل من هذا النوع. فيما تكمل هولندا بـ 11% وسلوفاكيا بـ 13% مجموعة البلدان الأوروبية التي لديها إنترنت أكثر أمنا.

وتضيف يوروستات أنه بالنسبة لمستخدمي الإنترنت الذين كان لديهم مشاكل أمنية عبر الإنترنت في 2015، فإن حقيقة تعرضهم لبرنامج فيروس أو غيرها من العدوى التي تؤثر على أجهزة الكمبيوتر الخاص بهم (كحصان طروادة مثلا)، كانت المشكل الرئيسي الذي واجهوه. وما لا يقل عن مستخدم واحد للإنترنت من أصل خمسة (أي 21%) داخل الاتحاد الأوروبي قد أصيب  بفيروس أو عدوى في الحواسيب تؤدي إلى خسارة البيانات والوقت. وفي خمس سنوات، انخفضت نسبة مستخدمي الإنترنت المصابين من 31% في 2010 إلى 21% في 2015. وتلحق بلجيكا بالمتوسط الأوروبي وذلك بالانتقال من 32% إلى 20%.