écoles

25 مدرسة ابتدائية لا زالت لديها أماكن شاغرة ببروكسل

بلجيكا 24 – قبل شهر على الدخول المدرسي، ما تزال 25 مدرسة ابتدائية بالعاصمة تتوفر على أماكن متاحة بشكل مباشر في السنة الأولى، والتي ليس بالضرورة التسجيل في لائحة الانتظار للحصول عليها. وهذا ما أعلن عنه الموقع الإلكتروني الذي أنشأته فدرالية والونيا بروكسل من أحل إعلام أولياء الأمور في وقت قياسي بشأن أحدث الأماكن المتاحة في التعليم الأساسي الفرانكفوني. أما بخصوص الحضانة، فنعلم أيضا أن نحو 30 مؤسسة لا تزال توفر أماكن في السنة الأولى.

وككل سنة، يكون من المستحيل على معظم مديري المؤسسات أن يعلموا بشكل واضح في شهر أغسطس بشأن الأماكن التي يتوفرون عليها في الواقع. والسبب هو مشكلة التسجيل المتعدد. يقول المندوب المكلف بالتعليم في جيت Geoffrey Lepers من (MR): “هذه هي الصعوبة. ففي الوقت الراهن، هناك لوائح انتظار بشأن كل السنوات سواء في الحضانة أو في الابتدائي، ويجب انتظار منتصف أو آخر شهر سبتمبر للتوصل إلى رؤية واضحة لأن بعض أولياء الأمور يسجلون أبناءهم في مدارس مختلفة”. ومن جهته يقول عضو  بلدية أندرلخت المكلف بالتعليم Fabrice Cumps من (PS) : “لا شيء يتحرك طالما أن المدارس مغلقة”، في حين من المفروض أن تفتح المدارس أبوابها في غضون  أيام قليلة.

وورد في الموقع الإلكتروني www.placesecolesmaternellesetprimaires.cfwb.be  أنه إذا لم يُحل الوضع قبل منتصف سبتمبر بالنسبة لأغلب مؤسسات بروكسل، فإن 25 إلى 30 مدرسة بالعاصمة لا تزال تتوفر على وجه اليقين على أماكن متاحة في السنة الأولى.

وتتشارك الغالبية العظمى من هذه المؤسسات في نقطة مشتركة وهي أنها تقع بشرق القنال. وباستثناء ثلاثة قريبة وهي مدرسة سان نيكولا بـ Neder-Over-Heembeek ومعهد ماري ستيلا والمدرسة الأساسية الملحقة بروكسل 2 في لايكن، لا تتوفر أي مدرسة تقع بالضفة الغربية للقنال على أماكن في السنة الأولى. وهو وضع لا يزال مبتذلا في الحضانة، إذا أن معهد ماري ستيلا فقط هو الذي لا يزال يتوفر رسميا على أماكن في الدائرة الأولى بغرب إقليم بروكسل.

وفي السنة الأولى من الحضانة، تحتضن بلديات Boitsfort و Schaerbeek و Woluwe-Saint-Lambert و Bruxelles-ville و Forest أكبر عدد من المؤسسات المصنفة على أنها متاحة. أما بخصوص السنة الأولى الابتدائية، فتبرز كل من بلديات بروكسل المدينة وسكاربيك وأوكل، في حين تأتي خلفها كل من بلديتي سان جوس و Boitsfort.

وإذا كانت النتيجة غير جديدة، فمن الواضح ملاحظة أن الشمال الغربي و البنتاغون اللذين يعتبران جزئيْ العاصمة الأكثر تأثرا بالانفجار السكاني، يعانيان أكثر من أي وقت مضى من النقص في الأماكن بالمدارس. وبالرغم من الإنشاءات الأخيرة للأماكن، إلا أن سان جيل تظل أيضا منطقة حساسة.

ومن الموقع الإلكتروني www.inscription.cfwb.be الذي أنشأته فدرالية والونيا بروكسل من أجل إعلام أولياء الأمور في وقت قياسي بالأماكن المتاحة، نعلم أنه من بين 116 مؤسسة ثانوية فرانكفونية التي نظمت دورة أولى، لا تزال نحو 47 مؤسسة تتوفر على أماكن متاحة. وتوفر غالبية هذه المدارس في السنوات العليا خيارات فنية ومهنية. وهذا هو الحال، على الأقل جزئيا، بالنسبة لثانوية Guy Cudell في سان جوس، ومؤسسة سيرج كروز في مولنبيك ومعهد دو مو كوفرور في بروكسل المدينة، وأيضا معهد ماريوس رونارد في أندرلخت.