asile en belgique

نبذة عن طلب اللجوء والتجمع العائلي ببلجيكا

بلجيكا 24 – يتوجب على بلجيكا، بموجب الاتفاقيات الدولية، أن تضمن لكافة المتقدمين بطلبات اللجوء أن يتم استقبالهم بكرامة وأن تتم معالجة طلباتهم بشكل صحيح. وبما أن إجراءات اللجوء قد تكون صعبة، تتمثل مهمة المحامي في مساعدة طالبي اللجوء على معرفة مساحة حقوقهم والمطالبة بها، ويستطيع أن يسمع بحرية أصواتهم إلى السلطات العامة دون خوف من أي قمع.

وتعتبر المفوضية العامة لشؤون اللاجئين وعديم الجنسية هي المسؤولة عن منح اللجوء أو عدم منحه، فيما تكون فداسيل مسؤولة عن استضافة طالبي اللجوء أثناء النظر في طلباتهم.

وبما أن أعداد طالبي اللجوء ببلجيكا كبيرة جدا بكل تأكيد، إلا أن بلجيكا لديها نظام لجوء فعال يسمح بتقديم طلب الحصول على الحماية في أفضل الظروف. وهو نظام يتماشى مع المعايير الأوروبية.

مدة إجراءات اللجوء

عندما يقوم طالب اللجوء بتقديم طلب لجوء بمكتب الأجانب ، فيجب تسجيله في موعد أقصاه ثلاثة أيام من تاريخ تقديم الطلب. وبعد ذلك يتم إرسال الملف إلى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين وعديمي الجنسية التي تقوم بإجراء مقابلة مع صاحب الطلب وتتخذ قرار بشأن طلب الحصول على الحماية.

ووفقا لالتزاماتها الدولية، فإن السلطات البلجيكية تضمن أن يتم الانتهاء من الإجراءات في غضون ستة أشهر من تاريخ تقديم الطلب. وقد ارتفع معدل الحماية التي منحتها المفوضية العامة لشؤون اللاجئين وعديمي الجنسية في أكتوبر 2015 إلى 58,5% بنحو 793 قرار إيجابي من بين 1962 قرار تم اتخاذه. وبلغ عدد الملفات المتراكمة 3947 ملفا.

الاستقبال أثناء القيام بالإجراءات

خلال جميع مراحل دراسة طلب اللجوء، يظل طالب اللجوء مقيما في الأراضي البلجيكية إقامة شرعية، ويحصل على المساعدات المادية من سكن وطعام وملبس، وعلى المساعدة الطبية والنفسية والدعم الاجتماعي والمساعدة القانونية واللغوية، ومصروف الجيب المتمثل في 6,5 يورو للشخص الواحد في الأسبوع. ويستطيع طالب اللجوء أن يأخذ دورات تكوينية، في حين يستطيع أطفاله القاصرون الذهاب إلى المدرسة.

وإذا لم تقم المفوضية العامة لشؤون اللاجئين وعديمي الجنسية باتخاذ أي قرار في غضون أربعة أشهر، يمكن لطالب اللجوء الاستفادة من فرصة عمل.

وهناك أنواع مختلفة من السكن كالمباني الجماعية والمساكن الفردية والمعسكرات وغيرها. وإذا لم يكن هناك مساكن كافية، فإن الحكومة قد تقرر تقديم مساعدة مالية تمكن طالب اللجوء من الاستقرار في المدينة التي يختارها.

آثار الحماية

تعامل بلجيكا اللاجئين المعترف بهم بنفس الطريقة التي تعامل بها المواطنين البلجيكيين في العديد من المسائل كالسكن والتعليم والضمان الاجتماعي والعمل وغيرها. ولا يمكن أن يتم سحب الحماية من طالب اللجوء إلا في حالات محددة، كأن يعود إلى بلده، أو يقوم بارتكاب جرائم خطيرة بشكل خاص في بلجيكا، أو إذا كان الوضع في بلده قد بدأ بالتحسب بشكل جذري.

التجمع العائلي

يستطيع طالب اللجوء وبعد دراسة طلب اللجوء الخاص به أن يتصل بخدمة التتبع الخاصة بالصليب الأحمر من أجل العثور أفراد أسرته الذين لم يغادروا البلد، وبمجرد أن تقوم المفوضية العامة لشؤون اللجوء والهجرة بمنح الحماية، يصبح للزوجة أو الزوج وأطفال اللاجئ القاصرين الحق في أن ينضموا إليه في بلجيكا. ولهذا يجب عليهم أن يتقدموا في أسرع وقت ممكن بطلب الحصول على تأشيرة التجمع العائلي لدى أقرب سفارة بلجيكية.

ومن المهم أن يتم تقديم هذا الطلب في غضون سنة واحدة من القرار الإيجابي الذي حصل عليه طالب اللجوء. وما لم تحدث هناك أي تعقيدات، تتم معالجة هذا الطلب في غضون ستة أشهر.

وإذا لم يكن بإمكانهم تقديم وثائق رسمية تثبت القرابة أو الزواج، تؤخذ بعين الاعتبار أدلة أخرى صحيحة. وإذا لزم الأمر، تقوم السفارة بمقابلة مع أفراد أسرة طالب اللجوء، ومن الممكن أيضا أن يتم إجراء اختبار الحمض النووي.

ووفقا لالتزاماتها الدولية، تدرس السلطات البلجيكية طلبات الحصول على تأشيرة التجمع العائلي بطريقة تتميز بالإيجابية والإنسانية والسرعة. وتأخذ بعين الاعتبار وبشكل خاص رحلة طالب اللجوء الصعبة. وتولي اهتماما كبيرا للأدلة ذات الصلة. وتقرر دون إبطاء في طلبات الحصول على تأشيرات لأفراد أسرة طالب اللجوء.

القرارات السلبية والمساعدة القانونية

يكون لطالب اللجوء، وخلال إجراءات طلب اللجوء، الحق في الحصول على مساعدة محام من اختياره الخاص، والذي يقوم بالتدخل مجانا إذا لم يكن طالب باللجوء يتوفر على مال لدفع أتعابه.

وإذا تلقى طالب اللجوء قرار سلبيا، فيجب عليه الاتصال بالمحامي على وجه السرعة لدراسة إمكانية الاستئناف، لأن آجال الطعون تتفاوت ما بين 5 أيام إلى 30 يوما.

وفي حالة الرفض النهائي لطلب اللجوء، يمكن لطالب اللجوء التفكير أيضا مع المحامي في فرص أخرى تمنح الحق في الحصول على الإقامة ببلجيكا مثل الإقامة لدواع أمنية أو الدراسة أو العمل وغيرها.

إجراءات دبلن

إذا قررت السلطات البلجيكية تطبيق إجراءات دبلن على طالب اللجوء، وإرساله لدولة أوروبية أخرى، لتتم دراسة طلب اللجوء الخاص به هناك، فيمكنه أن يطلب من المحامي الخاص به أن يقدم طلب استئناف إلى محكمة القضاء الإداري ومحكمة استئناف الأجانب. ويتم تبرير هذا الطعن إذا كان لدى طالب اللجوء أقارب في بلجيكا، أو إذا كان مريضا، أو إذا كان من المحتمل أن يستقبله بلد الوجهة الأوروبي بطريقة سيئة.

وفي الآونة الأخيرة، علقت محكمة استئناف الأجانب إرسال طلبات اللجوء إلى بلغاريا وهنغاريا وإيطاليا.

تعليق واحد

  1. بلجيكة اصبحت عنصرية تزوجت بلجيكية مند 2012 ولازالت زوحتيي تقود حرب مع القظاء من الاستءنلف الى محكمة النقض مدة 9ااشهر ونخن ننتضر اما السفارةالغامة في الدار البيضاء هناك موضفة عنصرية قالت ليامادا لا تزوج من بلدك قالو لي زواج رماظي المشكل لمادا وافق لي بالزواج