attaque de drones

الشرطة البلجيكية تخشى هجوما إرهابيا لطائرات بدون طيار على المواقع الحساسة

بلجيكا 24 – يجب أن نكون حذرين من الطائرات بدون طيار التي من الممكن أن يستخدمها الإرهابيون لتفجير القنابل في المواقع المصنفة كمواقع سيفيزو ببلجيكا؟ وفقا لمصدر من الشرطة، فإن التهديد موجود ومحتمل. وفي فرنسا يتم الاستعداد لهذا الاحتمال أيضا.

وفي بلجيكا، هناك مخاوف من الطائرات بدون طيار كالخوف من الطاعون . وقد تمت الإشارة إلى أمن وسلامة المحطات النووية. غير أن ما يخشاه خبراء مكافحة الإرهاب، أكثر بكثير من فكرة طائرة صغيرة بدون طيار تتحطم على جدار محطة نووية، إن ما يخشونه هو هجوم على المواقع المصنفة كمواقع سيفيزو.

وهذه المواقع هي منشآت صناعية خطيرة مدرجة حسب درجة الخطورة التي يمكن أن تسببها. وفي بلجيكا، هناك ما يزيد قليلا عن 300 موقع. يقول عناصر من الشرطة معتادون على تعقب الإرهابيين على الأراضي البلجيكية : “يكفي أن تتم صناعة قنبلة بواسطة TAPT ووضعها على طائرة بدون طيار. ثم بعد ذلك، يقومون بتفجيرها في محطة للغاز للتسبب بكارثة”.

وهناك مواقع حساسة جدا مثل محطة الغاز Fluxys بـ Zeebruges ومصافي النفط بأنتوير أو بـ Seneffe والتي تم الحديث عنها في الآونة الأخيرة، مع إغلاق سائقي الشاحنات الساخطين للطرق.

وللحد من المخاطر، طالب خبيران بمراقبة هوية الأشخاص الذين يشترون الطائرات بدون طيار، وخاصة الكبيرة منها.

كما تمت الإشارة أيضا إلى نشاط التشويش الإلكتروني، وطائرات بدون طيار دفاعية وحتى الجوارح التي ترمي نفسها على هذه الطائرات.

معلومة :

كانت كارثة سيفيزو حادثاً صناعياً وقع حوالي 12:37 ظهراً في 10 يوليو 1976، في مصنع صغير للكيماويات، يقع 15 كم شمال ميلانو في إقليم لومبارديا في إيطاليا. وقد أسفر ذلك عن أكبر تعرض معروف لـ 8،7،3،2- تتراكلوروديبنز-ب-ديوكسين (تي.سي.دي.دي) في المناطق السكنية، مما أدى إلى العديد من الدراسات العلمية وتوحيد أنظمة السلامة الصناعية. وتعرف لوائح الاتحاد الأوروبي للسلامة الصناعية بـ “توجيهات سيفيزو 2”.