120 حاجا لم يتمكنوا من المغادرة للحج بسبب غياب التأشيرة

ذكرت RTBF اليوم الخميس أن 120 شخصا لم يتمكنوا من النجاح في الحصول على تأشيرة للذهاب إلى الحج بمكة المكرمة، ووجدوا أنفسهم عالقين بالمطار يوم الثلاثاء الماضي. وتقول جمعية الدفاع عن الحجاج (ADP) لوكالة بلجا أن هؤلاء الحجاج توجهوا إلى وكالة أسفار لتنظيم سفرهم إلى الديار المقدسة لكن هذه الأخيرة لم تأخذ بعين الاعتبار الحصص التي تفرضها السفارة السعودية كل عام.

 

ووفقا للشكاوى التي سجلتها الجمعية، فإن عدد الحجاج الذين حرموا من التأشيرة وصل إلى 120 حاجا. وأن الوكالة  التي توجه إليها الحجاج لتنظيم رحلتهم لم تأخذ بعين الاعتبار الحصص التي تفرضها العربية السعودية كل عام.

 

وفي الواقع، فإن السفارات السعودية تقبل عددا محددا من التأشيرات للذهاب إلى الحج حسب كل بلد. ويمثل موسم الحج أكبر تجمع ديني سنوي في العالم وسيبدأ في 22 سبتمبر المقبل.

 

يقول مسؤول في جمعية الدفاع عن الحجاج (ADP) : “الحصة البلجيكية نفذت، وحاولت الوكالة وسم جوازات سفر عملائها بتأشيرات موجهة إلى اللوكسمبورغ، معتقدة  أن ترتيب السفر سيتم لدى السفارة السعودية. ولكن من الواضح أن الأمر لا يتم هكذا في هذه الحالة”. “وطلبوا من للحجاج الانتظار إلى الأسبوع المقبل، حتى ينفرج الوضع في نهاية المطاف”.

 

ونددت الجمعية بوكالة الأسفار”المبتدئة”. “إنهم يحملون المسؤولية للسفارة، ولكن الوضع راجع إلى إهمال من جانبهم”. وستشرع الوكالة في تعويض الأشخاص المتضررين، ولكنها لم تقترح بعد أي تعويض، حسب ما ورد عن الجمعية. “القانون ينص على التعويض. ودورنا كجمعية سيكون دعم الأشخاص الذين يرغبون في العملية القضائية”.

 

كتبت فاطمة محمد