combattants étrangers revenus de Syrie

117 مقاتلا أجنبيا يعودون من سوريا إلى بلجيكا

بلجيكا 24 – أشار وزير الداخلية جان جامبون نقلا عن أرقام صادرة في آخر شهر يناير أنه في وقت ما غادر أكثر من 450 بلجيكي للقتال بسوريا، أو رغبوا بذلك، وعاد منهم 117 شخص.

وما يقرب من النصف أي نحو 197 من أصل 450 هم من “المقاتلين الأجانب” أو مرشحين ينحدرون من إقليم بروكسل، في حين أن 105 منهم هم قادمون من مقاطعة أنتويرب حسب ما يقول جون جامبون في رد له على سؤال كتابي للنائب Koen Metsu من (N-VA) الذي أعلن عن هذه الأرقام يوم الاثنين.

ووفقا لهذه الأرقام التي يعود تاريخها إلى 28 يناير فإن البلجيكيين الذين غادروا للقتال بسوريا يتوزعون إلى أربع فئات : أولئك الذين يوجدون هناك وعددهم 269، وأولئك الذين هم “في الطريق” إلى سوريا وعددهم ستة، والذين عادوا إلى البلاد وعددهم 117، في حين أن 59 منهم “فوتوا رحلتهم”.

وتقدم منطقة بروكسل العاصمة العدد الأكبر من هؤلاء الأفراد، بـ 197 شخصا، منهم 112 يوجدون بسوريا فيما عاد 59 شخصا إلى بلجيكا. بينما تحصي فلاندرز من جهتها 195 مقاتلا منهم 133 في سوريا و 36 عادوا إلى بلادهم. أما والونيا فتحتضن ما يفوق العشرين من المقاتلين الجهاديين، بينما يوجد في سوريا 14 شخصا من سكانها.

ويكشف توزيع حسب البلديات أن لدى أنتويرب 93 مقاتلا، متقدمة بفارق كبير عن مدينة بروكسل ومولنبيك سان جان اللتين لدى كل منهما 47 مقاتلا، مقابل 31 بسكاربيك و 27 بفيلفورد.