Un nouvel attentat

هل ينذر اعتقال أبريني بوقوع هجوم جديد مثل ما حدث مع اعتقال صلاح عبد السلام؟

بلجيكا 24 – من الممكن أن يزيد خطر حدوث هجمات بعد اعتقال محمد أبريني. فوفقا لخبير الإرهاب Michel Liégeois، إذا كان محمد أبريني يملك معلومات تتعلق بإرهابيين آخرين ينشطون ببلجيكا، فمن المرجح أن يثير اعتقاله مزيدا من الهجمات التي يمكن تنفيذها “على عجل”.

من المحتمل أن يكون العثور على آخر الأشخاص المتورطين في هجمات باريس وبروكسل قد تم. فهل ذلك سيخلق الطمأنينة فيما يتعلق بخطر هجوم قادم؟ هناك خطوة يرفض الخبراء تخطيها. ربما لسبب وجيه. لأنه لا أحد نسي أنه بالضبط بعد أيام قليلة على اعتقال صلاح عبد السلام، تعرضت بلجيكا لأسوء هجوم إرهابي في تاريخها.

يقول Michel Liégeois المختص في العلاقات الدولية والإرهاب : “من الممكن أن تعني هذه الاعتقالات الجديدة نهاية خلية باريس وبروكسل الإرهابية. ولكن من الواضح أن خطر الهجوم ليس مستبعدا بالكامل”.

ويوضح الأستاذ والباحث بمركز دراسة الأزمات والصراعات الدولية بالجامعة الكاثوليكية بلوفان (UCL) : “مثلما حدث بعد اعتقال صلاح عبد السلام، يجب علينا أن نتساءل ما إذا كانت حقيقة أن كون محمد أبريني وراء القضبان لا تشجع بعض المتواطئين المحتملين، غير المعروفين حتى الآن، والذين سيشعرون بأنهم محاصرون من قبل المحققين، للقيام بأمر ما. وقد تكون لديهم الرغبة في التحرك قبل أن إلقاء القبض عليهم”.