Les attentats de Bruxelles

هجمات بروكسل كانت تدار من سوريا

بلجيكا 24 – وفقا لصحيفة ليبيراسيون الفرنسية، كان الإرهابيون الذين  ضربوا بروكسل، عبر تفجير مطار زافنتيم ومحطة مترو مالبيك، على اتصال وثيق مع إرهابيين موجودين بسوريا. وهو ما أثبته ملف صوتي تم العثور عليه في حاسوب إبراهيم البكراوي، واحد من انتحاريَيْ مطار بروكسل.

وأكدت RTBF هذه المعلومة، ويتعلق الأمر بمحادثات متقطعة لعدة دقائق، مع من يمكن اعتباره المخطط المحتمل للهجمات، والذي يتحدث من سوريا.

وفي هذه المرحلة، لم يتمكن المحققون من تحديد هويته، ولكن محتوى المحادثة كان واضحا، فقد كانوا يفكرون في سيناريوهات مختلفة للتخطيط لهجوم، واختيار أفضل المواقع وأفضل الأوقات. كما كان الأمر يتعلق أيضا بالدور الذي يجب أن يقوم به كل واحد خلال الهجوم. وبمعنى آخر “طريقة العمل”.

إنه استعراض على أن كل شيء تم تنظيمه في علاقة وثيقة مع الأشخاص الموجودين بسوريا. وهذا يدل أيضا إلى أن المنفذين الذين يعيشون ببلجيكا والذين تعهدوا بالولاء للتنظيم الدولة الإرهابي، كانوا يتلقون النصيحة ويتم توجيههم من دولة “الخلافة”.

وقد أصبح هذا الحاسوب الذي حصل عليه المحققون منجم معلومات، لأنه يحتوي أيضا على صلات مع عدد من الأشخاص الذين كانوا على اتصال مع مالك الحاسوب.