محمد عبريني يعترف أنه الرجل صاحب القبعة

بلجيكا 24 – أعلنت النيابة العامة الفدرالية مساء السبت في بيان لها أن محمد عبريني الذي ألقي عليه القبض يوم الجمعة بأندرلخت، هو الرجل صاحب القبعة، أي العضو الثالث للمجموعة التي هاجمت مطار بروكسل يوم 22 مارس.

تقول النيابة العامة : “النيابة العامة في الوقت الراهن قادرة على التأكيد على أن محمد عبريني هو الرجل الثالث الذي كان حاضرا خلال الهجوم على مطار بروكسل الوطني. وقد تمت مواجهته بنتائج الخبرات المختلفة واعترف بوجوده خلال الأحداث”.

ويتابع بيان النيابة العامة الفدرالية قائلا أن المعني بالأمر قال للمحققين أنه “ألقى بسترته في حاوية للقمامة وأنه باع قبعته بعد ذلك”. كما قالت النيابة العامة الفدرالية لوكالة الأنباء البلجيكية مساء السبت أنها لن تعقد أي لقاء صحفي بهذا الشأن.

ومع ذلك لم تؤكد النيابة العامة الفدرالية المعلومات التي ذكرتها صحيفة Echo والتي تقول بأن مجموعتي بروكسل الإرهابيتين كانتا تريدان في الحقيقة الهجوم من جديد على باريس وفقا لاعترافات عبريني. وإذا ما قٌتل أفراد المجموعتين ببروكسل فلأن التحقيق البلجيكي كان يتقدم “بشكل سريع للغاية”، مهددا بذلك خططهم الأولية.

وطبقا لحديث عبريني، فقد قرروا استهداف المطار والمترو ببروكسل يوم 22 مارس الماضي على عجل، مما خلف 32 قتيلا والمئات من الجرحى.

وكانت النيابة العامة قد أعلنت بعد ظهر يوم السبت عن توجيه الاتهام لمحمد أعبريني بالمشاركة في هجمات 13 نوفمبر الماضي بباريس ووضعه رهن الاحتجاز.

ووفقا لتصريحاته التي أدلى بها يوم السبت أمام المحققين البلجيكيين، من المقرر أن يتم توجيه الاتهام إليه منطقيا بتهم جديدة لها صلة بهجمات بروكسل هذه المرة.