شقيق عبد الحميد أباعود الأصغر سيعود للانتقام لموت شقيقه

بلجيكا 24 – يوم 18 فبراير الماضي، قال شقيق عبد الحميد اباعود أنه “سيصل إلى هنا في عشر ساعات”. وقد جعلت هذه الجملة أجهزة الاستخبارات محبطين كما أوضحت صحيفة “باري ماتش”. وفقا لمذكرة صادرة من الأنتربول والتي اطلعت عليها الصحيفة الفرنسية، فقد أبلغ يونس أباعود شقيقته ياسمينا بوصوله.

ومنذ أكثر من عامين، كان أصغر الأشقاء اباعود موضوع  متابعة ومراقبة من أجهزة مكافحة الإرهاب البلجيكية. ولم يكن يونس يبلغ إلا 13 سنة حين جاء شقيقه عبد الحميد ليبحث عنه بالمدرسة في مولنبيك من أجل أن يأخذه معه إلى سوريا. وكان يعتبر أصغر مقاتل أجنبي في التنظيم الإرهابي، ثم أصبح سلاحا دعائيا لداعش. وظهر في عدد من الصور المنشورة على الإنترنت، والابتسامة على شفتيه وهو يحمل بندقية كلاشنيكوف .

وقال الشاب أنه يرغب في الانتقام لموت شقيقه. وقد تم أخذ هذا الخبر على محمل الجد، وكذلك في الأنتبول، أخذت رسالة يونس على محمد الجد.