توجيه الاتهام لصلاح عبد السلام بالضلوع في إطلاق النار بفورست

بلجيكا 24 – قال Sven Mary محامي صلاح عبد السلام أنه تم الاستماع لصلاح عبد السلام اليوم الخميس في قضية لإطلاق النار بفورست، الذي وقع يوم 15 مارس، والذي أصيب خلاله أربعة أفراد من الشرطة.

وتم نقل المشتبه به إلى مقر الشرطة القضائية الفدرالية ببروكسل. وتم توجيه الاتهام إلى صلاح عبد السلام بالضلوع في حادثة الشروع في قتل أربعة من أفراد الشرطة يوم 15 مارس، ولكن لم يصدر في حقه أي اعتقال نظري له صلة بقضية إطلاق النار. ويستمر اعتقال  صلاح عبد السلام في هذه المرحلة في إطار هجمات باريس، وليس هجمات بروكسل. وأفادت النيابة العامة الفدرالية أنها لن تدلي بأي تعليق بشأن جلسة الاستماع الجديدة الخاصة بصلاح عبد السلام.

وألقي القبض على صلاح عبد السلام يوم 18 مارس بمولنبيك سان جان بعد هروب دام أربعة أشهر. وفي اليوم الموالي، تم تقديمه أمام قاضي التحقيق الذي أمر بوضعه رهن الاعتقال في إطار التحقيق بشأن هجمات باريس.

وفي البداية، لم يوافق صلاح عبد السلام على تسليمه لفرنسا، غير أنه غير رأيه بعد أسبوع. ويوم الخميس الماضي، أكد محاميه Sven Mary أنه سيتم تسليم موكله إلى فرنسا في غضون أسابيع على أبعد تقدير، لأن أحد قضاة التحقيق رغب أولا في استجوابه بشأن ضلوعه في عملية إطلاق النار التي جرت  عقب عملية دهم قامت بها الشرطة بفورست يوم 15 مارس.

وفي ذلك اليوم، قام أربعة أفراد من الشرطة البلجيكية وشرطيين فرنسيين بعملية مداهمة لمسكن يقع بشارع Dries بفورست. وكان المحققون يعتقدون أن المكان غير مأهول. فاندلع إطلاق نار.

وقتلت قوات الأمن محمد بلقايد، وهو جزائري يبلغ 25 سنة،. وعثر المحققون في الشقة على مفجرين وبندقية كلاشنيكوف و 11 خزان و كتابا عن السلفية وعلما لداعش، وبصمات أصابع صلاح عبد السلام. ولم يعثر المحققون على أي أثر للمتفجرات.