Abrini

تصريحات عبريني تبرأ صالح صلاح عبد السلام من هجمات بروكسل

بلجيكا 24 –  يوم الثلاثاء تم الاستماع إلى صلاح عبد السلام بشأن وجوده داخل شقة شارع Dries بفورست. وهو المخبأ الذي تمكن من الهروب منه بعد وصول أفراد من الشرطة، قبل أن يتم اعتقاله أخيرا بعد ثلاثة أيام بشارع Quatre-Vents بمولنبيك. وكان استجواب يوم أمس على وجه الخصوص بشأن وجوده بمخبأ فورست الذي استأجره الشقيقان البكراوي، انتحاريَيْ هجمات بروكسل.

ومن الضروري أن نحدد أن القضاء البلجيكي لا يزال لم يوجه أي تهمة لصلاح عبد السلام بشأن هجمات بروكسل حتى الآن.

وتميل تصريحات محمد عبريني المتهم بأنه الرجل صاحب القبعة، إلى استبعاد مشاركة صلاح عبد السلام في الإعداد لهجمات بروكسل. ولم يفوت المحامي Sven Mary هذا الأمر. فقد ذكر المحامي الجنائي الذي يدافع عن صلاح عبد السلام أن موكله ليس متورطا، حتى الآن، في هجمات بروكسل.

يقول Sven Mary : “بناءً افتراض حديث محمد عبريني الذي يتعلق بالأهداف التي من المفروض أن تكون فرنسية، وأن كل شيء تغير بعد اعتقالات يوم الجمعة 18 مارس، بما فيها اعتقال صلاح عبد السلام، وبالتالي فإن هذا الأخير لم يكن يعلم بأنهم سيتصرفون على عجل ببروكسل”. وهو بذلك يصر على حقيقة أن موكله ليس متورطا في هجمات بروكسل.

كما أنه ذكر أيضا أنه في الحقيقة، لم يقم محمد عبريني بالعديد من التصريحات اللهم إلا ما تم تسريبه في الساعات التي تلت عملية اعتقاله.  وبذلك فهو مسرور بالقول بأن المشروع المبدئي كان مهاجمة فرنسا، من دون تحديد المواقع المستهدفة.

كما قابل محمد عبريني الذي لا يمثل أي مشكلة في السجن، إماما يوم الثلاثاء. وقد أمضى هذا الأخير أكثر من ساعة في زنزانة المشتبه به.

وتجدر الإشارة إلى أنه لم يتم العثور حتى الآن على حقيبة المتفجرات المشهورة التي حرص الشقيقان الفارسي على إخفائها، حسب ما ذكرته صحيفة La Dernière Heure يوم الثلاثاء.