بلجيكا والمغرب يوقعان اتفاقية بشأن الأمن وتبادل المعلومات

بلجيكا 24 – وقع المغرب وبلجيكا يوم أمس الجمعة ببروكسل “مذكرة تفاهم” لتعزيز ىليات التعاون في مجال الأمن ومكافحة الإرهاب. ومن بين القضايا المستهدفة تم الاتفاق على تبادل المعلومات الذي سيسمح بتحديد الأشخاص المقيمين بصفة غير شرعية بكل سهولة.

ومنذ زيارة رئيس الوزراء شارل ميشال إلى الرباط رفقة وزير الداخلية جان جامبون ووزير الدولة المكلف بشؤون اللجوء والهجرة تيو فرانكين، تم أخيرا توقيع الاتفاقية ببروكسل بمناسبة زيارة قام بها وزير الداخلية المغربي محمد حصاد لنظرائه البلجيكيين.

ومنذ مدة طويلة والسلطات البلجيكية تنتظر أن تكون قادرة على القيام بخطوة إضافية في هذه العلمية التي تم التفاوض بشأنها لوقت طويل. فهي مهتمة بصفة خاصة بالبيانات المغربية في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية. فكل مواطني المملكة الشريفة ملزمون بتسجيل بصمات أصابعهم منذ سن الثامنة عشر. وبالتالي فعدد كبير من الأشخاص المقيمين بصفة غير شرعية في بلجيكا يدعون أنهم من جنسية مغربية ليتجنبوا الطرد أو العكس، يدعون أنهم سوريون أو عراقيون ليحصلوا على وضعية الحماية، بينما هم في الأصل مغاربة. ويستطيع المغرب بفضل مقارنة البصمات، وفي أجل 45 يوما، التأكيد على هوية الشخص.

وفيما يتعثر التفاوض بشأن اتفاق إعادة القبول في إطار أوروبي، تتوفر بلجيكا على وسيلة لتسهيل عودة المواطنين المغاربة نحو بلادهم.

ويشهد التعاون مع المغرب وأجهزة الشرطة اهتماما متزايدا في عدد من البلدان الأوروبية التي تواجه رحيل الشباب المقاتلين نحو الشرق الأوسط.

يقول تيو فرانكين : “بفضل هذه الاتفاقية التي تطلبت مفاوضات مطولة بحق، حققنا تقدما هائلا في تعاوننا مع المغرب، أحد أهم شركائنا في مكافحة الإرهاب”.

 

تعليق واحد

  1. هذا لكل من لم يخرج لدفاع عن نفسه, هاهو جاء الوقة الدي تصفيكم بالجيكا دار دار واحد واحد