Course-poursuite à Dunkerke

الهاربون الذين أطلقت عليهم الشرطة البلجيكية النار بالطريق السريع  بدونكيرك أكراد وعراقيون

بلجيكا 24 – أشارت النيابة العامة في دونكيرك اليوم الجمعة أن مهربي البشر الذين تم اعتقالهم  يوم أمس الخميس بشمال فرنسا عقب مطاردة مثيرة مع الشرطة البلجيكية، هم من جنسية كردية وعراقية.

وجرح اثنان منهم في إطلاق نار من قبل الشرطة البلجيكية، منهما شخص حالته خطيرة، فيما تعرض الآخران للإصابة في حادثة سير وضعت حدا لهروبهم. ولا يزالون في المستشفى اليوم الجمعة، فيما لم تقم النيابة العامة بالاستماع إلى أقوالهم حتى الآن.

ويضيف نفس المصدر أنه تم فتح تحقيق في الموضع وبشكل خاص بتهمة ” المساعدة على الإقامة غير الشرعية وتعريض آخرين للخطر وانعدام رخصة وتأمين”.

وتسبب تعقب هؤلاء المهربين يوم الخميس في فوضى على الطريق السريع الذي يربط أوستند بباريس بعد عدة اصطدامات خلفت قتيلا واحدا.

وبدأت مطاردة المهربين في الفجر ببلجيكا، على الطريق السريع بـ Jabbeke بالقرب من الحدود الفرنسية. وكان سائقو شاحنات قد نبهوا الشرطة بعد  مفاجأتهم لأربعة أشخاص يساعدون بعض الأشخاص على صعود شاحناتهم. وهرب المشتبه بهم على متن سيارة مسجلة في بريطانيا والتي طاردتها الشرطة البلجيكية.

واستمرت المطاردة في فرنسا، حيث يمكن للشرطة البلجيكية التدخل إذا ما كانت القضية تعنيها، منذ التوقيع اتفاق بين البلدين في 2013. وانتهت على بعد 15 كيلومتر من الحدود حين اصطدم الهاربون بسيارة متوقفة على ممر الطوارئ، مما أسفر عن إصابة شابة، قبل أن يصطدموا بشاحنة كبيرة.

ونتيجة للمطاردة المثيرة، تسببت الاختناقات المروروية الكبيرة التي تشكلت بعد نهاية المطاردة في حادثة ثالثة والتي قتل خلالها سائق دراجة نارية هولندي بعد اصطدامه بشاحنة ذات الحمولة الثقيلة.