Mohamed Abrini-Osama Krayem

النيابة الفدرالية توجه الاتهام لأبريني وتؤكد على تورط كْرَيم في تفجير مترو مالبيك

بلجيكا 24 – قالت النيابة العامة الفدرالية أن القاضي المكلف بقضية هجمات باريس قام بتوجيه الاتهام لمحمد أبريني، الذي تم اعتقاله بعد ظهر الجمعة بأندرلخت، بالمشاركة في أنشطة جماعة إرهابية والاغتيال الإرهابي، وأمر بوضعه رهن الاحتجاز.

ولا تزال النيابة العامة الفدرالية غير قادرة على القول ما إذا كان أبريني هو “الرجل صاحب القبعة” الذي ظهر في صور فيديو المراقبة بمطار زافنتيم  يوم وقوع اعتداءات بروكسل.

وأشارت النيابة العامة الفدرالية إلى أنه تم الإفراج عن الشخصين اللذين ألقي عليهما القبض حينا كانا برفقة محمد أبريني، بعد الاستماع إلى أقوالهما.

كما أكدت النيابة العامة الفدرالية اليوم السبت أن أسامة كْرَيم هو الرجل الذي ظهر على صور فيديو المراقبة بمحطة المترو، وهو برفقة خالد البكراوي منفذ هجوم  محطة مالبيك. وصدرت في حقه مذكرة احتجاز ووجهت إليه تهمة المشاركة في أنشطة جماعة إرهابية والاغتيال الإرهابي.

كما أمر قاضي التحقيق باحتجاز الرواندي Hervé B.M، الذي ولد في 5 مايو 1990 والذي اعتقل يوم الجمعة في نفس الوقت الذي ألقي فيه القبض على أسامة كْرَيم. وهو متهم بالمشاركة في أنشطة جماعة إرهابية وبالتواطؤ في اغتيالات إرهابية.

كما تم وضع بلال الماخوخي، المولود في 10 مارس 1989 والذي ألقي عليه القبض ليلة الجمعة، بعد الاشتباه في تقديمه المساعدة لمحمد أبريني وأسامة  كْرَيم، رهن الاحتجاز. ووجهت إليه تهمة المشاركة في أنشطة جماعة إرهابية والتواطؤ في اغتيالات إرهابية.

وقد أجرت الشرطة عمليات تفتيش ليلة الجمعة لاسيما في مكان الإقامة المحتمل لمحمد أبريني بشارع مونس في أندرلخت، بالقرب من ميدان ألبرت حيث تم اعتقاله. وأجريت عمليات التفتيش الأخرى في كل من منزل Hervé B.M بشارع تيفولي بـ Laeken، ومنزل بلال الماخوخي بشارع Les Palais في وسط المدينة.

وصباح اليوم السبت، أجريت عملية تفتيش في شقة يشتبه في كونها كانت مخصصة للتآمر بشارع Les Casernes بسكاربيك. ووفقا للنيابة العامة الفدرالية لم يتم العثور على أية أسلحة ولا متفجرات.