Attentats de Bruxelles

المهمة الأكثر صعوبة في تاريخ فريق التعرف على الضحايا ببلجيكا

بلجيكا 24 – تطلبت هجمات مطار زافنتيم ومحطة مترو مالبيك التدخل الأكثر ثقلا ببلجيكا في تاريخ فريق التعرف على الضحايا (DVI) التابع للشرطة الفدرالية.

وقال Christian Decobecq مدير فريق التعرف على الضحايا (DVI) يوم الجمعة أنه من المنتظر أن تنتهي آخر تحاليل الحمض النووي الأسبوع المقبل. وتم حشد الفريق بالفعل خلال الكوارث مثل انفجار Ghislenghien، أو حادثة السكك الحديدية بـ Buizingen. إلا أن الهجمات الأخيرة شكلت عبئا في العمل أثقل بكثير مما مضى.

وإجمالا، عمل نحو أربعين شخصا على تحديد هوية 32 ضحية. ويتكون الفريق يوميا من سبعة موظفين دائمين. ومع أن المهام محددة للغاية، إلا أن فريق التعرف على الضحايا لا يستخدم المتطوعين. ويعمل الفريق الآن مع الصليب الأحمر، المسؤول عن جمع البيانات عن فترة ما قبل الوفاة، وخاصة لدى أقارب وأسر الضحايا. كما يضمن الدعم النفسي لهم، حسب قول السيد Decobecq.

وتأسس فريق التعرف على الضحايا (DVI) في 1986، قبل وقت قصير من حادث غرق العبارة Herald of Free Enterprise الذي أودى بحياة  ما يقرب من 200 شخص بزيبروغ. ومنذ ذلك الحين، يعمل الفريق بانتظام خلال وقوع الكوارث سواء ببلجيكا أو في الخارج.