التصويت على قانون يسمح لموساك فونسيكا بمقاضاة الصحفيين في البرلمان الأوروبي

بلجيكا 24 – تم إطلاق منبر على الإنترنت يسمح للمواطنين بالاتصال مجانا بنوابهم في البرلمان الأوروبي طالبين منهم رفض التوجيه بشأن “حماية سرية الأعمال” يوم الثلاثاء قبل يومين على تصويت البرلمان الأوروبي.

ويضم التجمع صحفيين ومخبرين وعلماء ومنظمات غير حكومية وجمعيات ونقابات أوروبية.

ويوضح التجمع في بيان أن هذا المنبر، piphone.lqdn.fr ، الذي طورته جمعية الدفاع عن حقوق وحريات المواطنين على الإنترنت، يسمح لكل شخص باختيار أي نائب من 751 نائبا أوروبيا والاتصال به في مكتبه بستراسبورغ، حيث يجتمع البرلمان في جلسة هذا الأسبوع، وذلك لإقناعه بعدم التصويت لصالح التوجيه.

وبالنسبة للمتصلين، الذين يسديهم المنبر بشكل خاص نصائح في اللباقة، ويذكرهم بأنهم قد يجدون مساعدا برلمانيا، فيمكن لهم أيضا توجيه رسالة إلكترونية إلى نوابهم في العناوين التي يوفرها المنبر.

وجاءت هذه الخطوة، حسب ما يذكر التجمع، في أعقاب “عريضة جمعت خلال أيام 126 ألف توقيع لمواطنين أوروبيين يدعون النواب الأوروبيين إلى رفض التوجيه، وكذلك أكثر من ألف استفسار مباشر لنفس النواب البرلمانيين على تويتر منذ يوم الاثنين 11 أبريل”.

ويقول التجمع : “بينما ذكَرت أوراق بنما بأهمية عمل المخبرين من أجل المصلحة العامة”، فإن النواب الأوروبيين، إذا ما صوتوا لصالح التوجيه، “فإنهم سيعتمدون توجيها يفتح قانونا إضافيا للمتابعة القضائية ضد الذين سمحوا بهذا الكشف”.

وهو يحذر من النص “الذي يعتزم منح الشركات مثل مكتب المحاماة البنمي موساك فونسيكا” الذي يوجد وسط فضيحة “أوراق بنما”، “وسائل قانونية إضافية لمقاضاة الصحفيين أو شركات الصحافة التي تنشر وثائق ومعلومات داخلية دون موافقتها”.

ويهدف مشروع التوجيه  “سرية الأعمال” إلى تأسيس مرتكز قانوني أوروبي لمكافحة التجسس الصناعي على وجه الخصوص وحماية الابتكار.

وقد أثار موجة من الغضب بين الصحفيين والمخبرين والمدافعين عن حقوق الإنسان، والعلماء والمنظمات غير الحكومية والجمعيات والنقابات. إذ يخشون من أن مخالفة هذه السرية تتقدم في الوقت الذي تنشر فيه المعلومات، ولاسيما لتحذير الجمهور العام بشأن مواضيع ذات مصلحة عامة، ومن أن تتم مقاضاتهم إدانتهم لأنهم يقومون بعملهم.