bourgmestre de Forest Marc-Jean Ghyssels

Marc-Jean Ghyssels يحذر من شعور السجناء بمزيد من الكراهية للمجتمع

بلجيكا 24 – مع استمرار الإضراب بسجني فورست وسان جيل اليوم السبت، تم حشد 20 جنديا و 110 عنصرا من شرطة ميدي. ولا يزال باستطاعة السجناء  القيام بجولاتهم ولكن الزيارات نادرة. يقول عمدة فورست Marc-Jean Ghyssels : “لقد كانت هناك بعض الزيارات العائلية، وتم تقديم طلب زيارة الأطفال، ولكن في الوضع الحالي، ذلك مستحيل. وبالفعل يتطلب الأمر مجهودا ضخما للسماح للسجناء بالاستحمام لمدة نصف ساعة”.

ويرى السيد Ghyssels الوضع بعين الريبة. يقول : “تماما مثل الأسبوع الماضي، أرسلت بريدا إلى رئيس الوزراء لتحذيره من أن الوضع قد ينفجر خلال عطلة نهاية الأسبوع. وحين أسمع تصريحات وزير العدل كوين جينس، أشعر بقلق كبير وأتساءل بشأن مهاراته”.

ويضيف السيد Ghyssels : “إذا واصلنا التعامل مع السجناء بهذه الطريقة، فلن يكون لديهم إلا مزيد من الكره للمجتمع عندما يخرجون، وقد يصبحون أكثر عنفا. كما أننا نساعد على تطرف بعض الأشخاص. وسيستغرق الأمر عدة أشهر لإعادة المناخ الجيد إلى السجون”.