manifestants

10 آلاف متظاهر في بروكسل يوم 31 مايو للمشاركة في احتجاج أجهزة الخدمات العامة

بلجيكا 24 – تتوقع النقابات حضور 10 آلاف شخص من النشطاء في شوارع بروكسل يوم الثلاثاء للمشاركة في تظاهرة الجبهة المشتركة احتجاجا على عدم الاستثمار في أجهزة الخدمات العامة. وتخطط نقابة CGSP التي دعت كافة أجهزة الخدمات العامة إلى الإضراب، للقيام بإجراءات احتجاجية أخرى بلييج ونامور وفي Hainaut.

وتشجب نقابات CGSP و CSC Services publics و SLFP قيود الميزانية التي فُرضت على أجهزة الخدمات العامة، كرفع سن التقاعد وعدم استبدال الموظفين المتقاعدين، والوفورات في موارد التشغيل.. يقول Alphonse Vanderhaeghe نائب رئيس نقابة CSC Services publics : “إن عدم الاستثمار في أجهزة الخدمات العامة غير مفهوم. كيف أمكننا أن نصل إلى هذا الحد؟”.

وأحدث مثال على ذلك هو الموجة الجديدة من 402 مليون يور من الوفورات في الأقسام الفدرالية، بما فيها قسم المالية، أكثر تضررا بـ 138 مليون يورو.

ويدخل احتجاج يوم الثلاثاء في إطار الإجراء الذي أعلنت عنه الجبهة النقابية المشتركة منذ أوائل مايو.

وموازاة مع ذلك، دعت نقابة CGSP يوم الخميس، كافة أجهزة الخدمات العامة بالبلاد إلى إضراب يوم 31 مايو. بعد أن أعلنت عن إضراب شامل للسكك الحديدية في نفس اليوم. وتخطط النقابات الاشتراكية أيضا لإجراءات أخرى بوالونيا.  ودعت ناشطيها إلى موعد في 10h30 أمام قاعة البلدية بنامور، في حين جرى التخطيط لإجراءات “قاضية” بلييج و Hainaut، وفقا لما أورده Michel Meyer الرئيس الاتحادي لنقابة CGSP.

وتفكر نقابتا CSC و SLFP بدقة في مظاهرة بروكسل. تقول نقابة CSC : “لن يكون هناك أي إجراء في أي مكان، ولا إضراب. نحن نلتزم بخطة الإجراء الاحتجاجي”. وتضيف نقابة CSC : “إن إضراب السكك الحديدية يرهن بشكل كبير تنظيم المظاهرة في العاصمة، التي يراد منها أن تكون إشارة قوية لكل صناع القرار”.

ومهما يكن، فإن الإجراءات المعلن عنها ستؤدي إلى اضطراب قوي في البلاد يوم الثلاثاء، بدءً بوسائل المواصلات العامة. وتتوقع كافة شركات النقل العام البلجيكية (Stib و De Lijn و Tec و SNCB) مشاكل كبيرة على شبكاتها. ولذلك توصي المسافرين بتوفير وسائل بدييلة للنقل العام.

وتحذر دائرة الشرطة بمنطقة بروكسل العاصمة إيكسيل من أن حركات السيارات ستشكل إشكالية في بروكسل إلى غاية 15h00. واعتبارا من 11h00، سيتم حظر أنفاق الحزام الطرقي الصغير أمام حركة السير في اتجاه روجييه نحو ساحة لويز. وستشهد نهاية نفق ليوبولد الثاني،  أيضا اضطرابا بما أن السيارات يجب أن تغادر النفق نحو ساحة Sainctelette. واعتبار من 9h30، سيتم إغلاق مخرج نفق بوتانيك نحو روجييه أيضا. وسيظل فتحه متعلقا بتقدم المظاهرة.

وتضيف الشرطة أن الأنفاق قد تغلق أمام حركة السير في الاتجاه الآخر، إذا لزم الأمر.

ومن المتوقع وصول المتظاهرين إلى شارع الملك ألبرت الثاني اعتبارا من 9h00 (محطة الشمال). وسننطلق المسيرة اعتبارا من 11h00 وستمر من شارع حديقة بوتانيك، وبوابة سكاربيك وشارع Bishoffsheim وشارع Régentإلى غاية بوابة نامور، وشارع نامور والساحة الملكية وشارع Montagne de la Cour و Coudenberg و Mont des Arts. وستنتهي في ساحة ألبرتين.

ويوم 19 مارس 2015، ووفقا للشرطة، كان إجراء مماثل لأجهزة الخدمات العامة قد جمع حوالي 5 آلاف ناشط بساحة لاموني ببروكسل.