وضعية اللاجئين القاصرين ببلجيكا

بلجيكا 24 – في مراكز الاستقبال هناك واحد من أصل ثلاثة يبلغ اقل من 18 سنة. ومعظمهم وصلوا إلى بلجيكا برفقة آبائهم. وتقيم الأسر في غرف عائلية، مما يسمح لهم بالحصول على بعض الخصوصية.

الذهاب على المدرسة

ككل القاصرين ببلجيكا، يذهب الأطفال الذين يقيمون بمركز استقبال إلى المدرسة أيضا. ومعظم الوقت، يتم توجيه الوافدين الجدد نحو فصل استقبال أو فصل عبور، من أجل إعدادهم للتعليم وتعليمهم اللغة بسرعة. وبعد ذلك، يدرسون بفصل عادي مكيف حسب مستواهم الدراسي.

القاصرون غير المرافقين

يتابع القاصرون الذين وصلوا إلى بلجيكا دون أبائهم أو أسرهم  مسارا مختلفا عن مسار طالبي اللجوء البالغين. ويتم تنظيم استقبال مناسب للقاصرين الأجانب غير المرافقين.

وبموجب المرسوم الملكي الذي يعود إلى تاريخ 24-06-2004، يحق للأطفال القاصرين الذين يقيم آباؤهم بصفة غير قانونية  ببلجيكا في مساعدة مادية في مركز استقبال، بناءً على حالة ضرورة معترف بها من قبل مركز المساعدة الاجتماعية. ولكي لا يتم فصلهم عن أبائهم، تم تمديد حق استقبال القاصرين ليشمل آباءهم. ومع ذلك، يتعين عليهم مسبقا تقديم طلب لدى مراكز الخدمات الاجتماعية.

ويتم استقبال الأسر المقيمة بشكل غير شرعي في وحدة سكنية تابعة لدائرة الأجانب، أو في مركز تابع لفداسيل في حالة عدم توفر مكان.

ويتم مسار استقبال القاصرين الأجانب غير المرافقين على ثلاثة مراحل

1- الملاحظة

يتم استقبال الشباب القاصرين أولا في مركز توجيه وملاحظة (COO). ولدى فداسيل مركزان من هذا النوع، واحد بـ Steenokkerzeel والآخر بـ Neder-over-Heembeek، ويتوفر كل واحد منهما على خمسين مكان استقبال.

ولهذا الاستقبال الأولي غرض ذو شقين، فهو يسمح من جهة لجهاز الوصاية من التحقق من أن الشاب غير المرافق قاصر حقا. ومن جهة أخرى، فهم يمنح، في مركز التوجيه والملاحظة، إمكانية إجراء مخطط ملف اجتماعي وطبي ونفسي للشاب الذي يخضع للملاحظة. والهدف من ذلك هو الكشف عن نقاط الضعف المحتملة للشاب من أجل التمكن من توجيهه نحو بنية الاستقبال الأنسب لاحتياجاته.

2- الاستقرار

بعد أسبوعين إلى أربعة أسابيع يقضيها الشاب في مركز الملاحظة والتوجيه، يتم توجيهه إلى بنية استقبال جماعية كمركز استقبال تابع لفداسيل، أو مركز أحد شركائها مثل الصليب الأحمر. ويقيم الشباب هناك في مجموعة من العيش المستقل، مع فريق خاص من المدربين والمعلمين، الذين يقومون بمرافقتهم في مسارهم المدرسي ويساعدونهم في الإعداد تدريجيا لمزيد من الاستقلالية.

3- الاستقلالية المرافقة

في المرحلة الثالثة، بعد أربعة إلى 12 شهرا، يصبح من الممكن توجيه الشباب ابتداءً من سن 16 سنة، نحو بنية استقبال فردية، وغالبا ما تكون مبادرة محلية للاستقبال (ILA) التابعة لمركز الخدمات الاجتماعية. ويتمتع الشباب بمزيد من الحرية والاستقلالية، إضافة إلى الدعم الضروري.

ويستند مسار استقبال القاصرين غير المرافقين إلى الاعتقاد بأن الاستمرارية في الدعم ضرورية طوال مرحلة الاستقبال. وتعتبر مصلحة الطفل أمرا بلغ الأهمية. إذ يتم الانطلاق من وضعية الطفل واحتياجاته الخاصة.

نهاية مسار الاستقبال

لا يمكن أن يكون أي قاصر أجنبي غير مرافق موضوع عملية طرد قبل بلوغه سن 18 سنة، بغض النظر عن كونه قد تقدم أم لا بطلب لجوء. وإذا حصل على اللجوء قبل بلوغه سن 18 سنة، أو أنه حصل على صفة أخرى للإقامة، فيحق له في مساعدة مالية من مركز الخدمات الاجتماعية.

وحالما يبلغ 18 سنة، ولم يتوصل بأي قرار بشأن طلب اللجوء، يتم إرساله إلى بنية استقبال خاصة بالبالغين. وعند بلوغه 18 سنة ولم يحصل على  تصريح إقامة، يتعين عليه مغادرة شبكة الاستقبال.

الفئات المستهدفة المحددة

ويتطلب بعض الشباب غير المرافقين دعما خاص، بسبب وضعهم المعين، أو بعض نقاط الضعف. وتم تحديد ثلاث مسارات دعم.

أ – دعم الأمهات القاصرات المعزولات بـ Rixensart

تمت تهيئة جناح بمركز الاستقبال بـ Rixensart بشكل خاص لاستقبال الأمهات القاصرات غير المرافقات. وتقيم هؤلاء الفتيات في بيئة أسرية، ويتمتعن بدعم خاص مرتبط بالعناية بأطفالهن، كما يتوفر المركز أيضا على حضانة.

ب – استقبال الشاب غير المرافق الذي لم يتقدم بطلب لجوء

لا يقوم كل القاصرين غير المرافقين بتقديم طلب اللجوء. ومع ذلك، تكون فداسيل ملزمة قانونيا باستقبال كافة القاصرين في بنيات الاستقبال التابعة لها. وبالنسبة للشباب الذين لم يتقدموا بطلب اللجوء، تم تخصيص دعم خاص في إطار الاستقبال بـ Sugny. وبعد استقبال أولي بـ Sugny، يتم البحث عن حل يتوافق مع احتياجات هؤلاء الشباب في مركز في انسجام مع شباب آخرين.

ج – فترة راحة بـ  Saint-Trond

تعتبر فترة الراحة مشروعا يركز على القاصرين غير المرافقين، والذي من خلاله يتبين أن التعاون بين المدرب والشاب القاصر صعبا أو على وشك أن يكون مزعجا. وبالتالي وكإجراء احترازي، يتم نقل الشاب مؤقتا إلى مكان استقبال خاص في مركز الاستقبال بـ Saint-Trond. حيث يخضع لمتابعة تعليمية مكثفة تساعد على تحديد نقاط التوتر في الاتصال مع الشاب والقضاء عليها.

تعيين الوصي

بمجرد أن يقوم قاصر أجنبي  غير مرافق بالاتصال بمكتب الأجانب، أو بأحد أجهزة الشرطة، يتم إبلاغ  جهاز الوصاية، وهو جهاز تابع للخدمة العامة الاتحادية للعدل، ومسؤول عن تحديد الشباب. وفي حالة الشك المتعلق بسن الشباب، يسهر جهاز الوصاية على أن يتم إجراء فحص لتحديد السن في أقرب وقت ممكن. ويعمل الجهاز أيضا على أن يتم استقبال الشباب القاصرين في وقت قصير في مكان يناسب احتياجاتهم.

ويفرض جهاز الوصاية على كافة القاصرين الأجانب غير المرافقين وصيا شخصيا يتم تعيينه ليساعده على البحث عن محامي وعلى تقديم طلب لجوء و/أو العثور على مدرسة مناسبة، والذي يستطيع أن يقدم له النصائح العملية والقانونية.

تعليق واحد

  1. السلام عليكم انا شاب قاصر نجحت من الرابع الثانوي الى الخامس الثانوي وافكر في الهجره الى بلجكيا وع اساس ان بلجيكا هي اكثر دولة فيها حضوض للاجء الغير شرعي
    والمطلوب من كلامي اريد منكم ان تنصحوني