نقابة الجيش متفاجئة من قرار الحكومة البلجيكية بشأن تأمين السجون

على الرغم من أن الدفاع يشهد ضغطاً زائداً نتيجة لحالة الطوارئ التي تجتاح البلاد والتفكك الأمني في كل مفاصل الدولة ، قررت اللجنة الوزارية المصغرة يوم الأحد طلب مساعدة الجيش ” من أجل توفير دعم إنساني إضافي بسجون بروكسل ووالونيا” التي تشهد إضرابا منذ أسبوعين ، ويقول Yves Huwart الأمين العام لنقابة الجيش CGMP : ” أن الجيش سيكون بمثابة حبل نجاة”، ووصف قرار الحكومة بأنه “يثير الدهشة والفضول” ، ويؤكد السيد Huwart الذي علم بالخبر من وسائل الإعلام : “لم يتم التشاور معنا”.

وأضاف : “في كل مرة لا يتمكن فيها جهاز عام من أداء مهامه، يستدعون الجيش”، في إشارة منه بشكل خاص ، إلى استقبال المهاجرين وضمان الأمن من قبل الجنود منذ التهديد الإرهابي. وأشار قائلا : “أصبح الأمر عاديا بالتدريج. إنه أمر غريب بالنسبة لحكومة تقوم بتخفيض التكاليف المتعلقة بالدفاع من جهة، وتزيد من حالات استدعاء الجنود كحبل نجاة من جهة أخرى”.

وعلى الرغم من أن اللجنة الوزارية المصغرة من قبل الحكومة البلجيكية لم تقم بعد بالتشاور مع النقابات الأخرى، غير أن CGMP تؤكد مع ذلك، أن الجيش سيلتزم بالعمل الموكل إليه .

ووفقاً للحكومة ، فسيتم في البداية ، نشر 180 جندي في مختلف السجون المضربة بالبلاد.