Theo Francken

ندعو تيو فرانكين إلى زيارة العراق للإطلاع على الوضع الأمني

بلجيكا 24 – لم ينجح العراق في الخروج من دوامة العنف، والحرب الأهلية التي دفعت بالكثير من أبناء هذا الوطن إلى الهروب واللجوء إلى أوربا طلبا للأمن والأمان. وقد شهدت بلجيكا دخول نحو 10 آلاف عراقي إلى أراضيها في عام 2015، مما حذا بالسلطات المكلفة بالهجرة واللجوء إلى البحث عن حلول، وإجراء تعديلات على قانون اللجوء وتشديده والرفع من مدته، وكذلك التباطؤ في دراسة ملفات طلب اللجوء الخاصة بالعراقيين.

 

وكان العديد من اللاجئين العراقيين قد غادروا بصفة طوعية  بلجيكا نحو العراق في العام الماضي بسبب بطء الإجراءات الإدارية التي قد تدوم لمدة عام ونصف وقد لا تكون مضمونة النتائج، لأن السلطات البلجيكية ترى أن مناطق كبيرة من ضمنها بغداد بالعراق لا يوجد بها عنف حربي اعتباطي، من الممكن أن يبرر منح اللجوء أو الحماية البديلة إلى المنحدرين من هذه المناطق.

 

ومؤخرا، قام تيو فرانكين بمضاعفة منحة العودة الطوعية للاجئين العراقيين على الأراضي البلجيكية والذين تقدموا بطلبات اللجوء خلال سنة 2015، ولا تزال طلباتهم قيد الدراسة. ووصل مبلغ المنحة إلى 500 يورو بدلا من 250 يورو، يحصل عليه اللاجئ العراقي فور قبوله بالعودة الطوعية إلى العراق.

 

ويقيم حاليا نحو 7 آلاف عراقي في مراكز اللجوء البلجيكية مما يشكل عبئا على وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة الذي قرر إرسال خطابات باللغة العربية إلى طالبي اللجوء العراقيين يبلغهم فيها بقرار مضاعفة منحة العودة الطوعية. وفي هذه الرسالة لفت تيو فرانكين أنظار العراقيين إلى أن هذا العرض سيكون ساري المفعول إلى غاية نهاية الشهر، لتعود المنحة على ما كانت عليه في حدود 250 يورو.

 

خلف قرار وزير الدولة المكلف باللجوء والهجرة استياءً وغضبا عارما لدى اللاجئين العراقيين المقيمين  بمراكز الاستقبال ببلجيكا الذين اقترحوا على تيو فرانكين أن يقوم باستخدام أموال منحة العودة الطوعية التي يقدمها لهم لزيارة العراق والتعرف على الأوضاع غير المستقرة والصراعات المسلحة التي تخيم هناك، ويطلع على معاناة السكان العراقيين الذين يعانون يوميا من أحداث الهجمات الإرهابية والانفجارات والقتل اليومي. ويشعر بالخوف والرعب الذي يرافقهم دائما، وهم يعيشون تحت سيطرة الجماعات الإرهابية والمتطرفة.

2 تعليقان

  1. Looking what happens in Iraq, children and women are being killed every day and no one say anything about that I just I want to know why nobody care about people in Iraq why why ????????

  2. هل تخيرونا بين الموت في العراق او البقاء على قيد الحياة هنا،؟ ما هذا الهراء، ما هذه السذاجة، ما هذا الضحك على جراح العراقيين، كونوا انسانيين معنا كما انتم مع الملل الاخرى، ام يجب على العراقي ان يموت؟