le piétonnier

ما يقرب من 10 آلاف وظيفة مهددة ببلجيكا

بلجيكا 24 – أفادت غرفة التجارة والصناعة ببروكسل (Beci) في بيان أن هجمات بروكسل التي وقعت يوم 22 مارس خلفت تأثيرا واضحا على اقتصاد بروكسل.  وعلى RTBF، تحدث Olivier Willocx المدير المنتدب لغرفة التجارة والصناعة ببروكسل صباح اليوم الثلاثاء، عن 10 آلاف وظيفة. وردا على ذلك، أطلق التجار حملة أسموها “بروكسل أقوى”.

وصرح Olivier Willocx المدير المنتدب لغرفة التجارة والصناعة ببروكسل على أمواج الأولى أن نحو “10 آلاف وظيفة هي على المحك الآن”. “ونحن نرى بالفعل  ارتفاعا في حالات الإفلاس. ولدينا اليوم عدد من الشركات وكبريات الشركات التي وضعت خططا لإعادة الهيكلة الشاملة، وحتى الإغلاق”.

وبالنسبة له، ليست هجمات بروكسل  هي السبب الوحيد. فإشكالية الأنفاق، “والوصول إلى وسط المدينة أو إلى ممر المشاة”، لهما تأثير اقتصادي. وعلاوة على ذلك،”هناك بطبيعة الحال ملف ممر المشاة، الذي تمت إدارته بشكل سيء، وبالتالي نرى النتيجة”.

وبخصوص سخط التجار، والذي يعتبر طرد عمدة مدينة بوكيل إيفان مايور من مطعم Cecila أحد صوره، فقد قال Olivier Willocxعلى RTBF : “أنا سعيد أن الأمر حدث هكذا”. “فكما تعرفون، حين يكون عمدة ما في حالة إنكار دائم وهو يقول للناس بأن فقدان 40% من رقم مبيعاتهم غير صحيح، فأنا أعتقد أن ذلك يثير الحنق والغضب”.

ولمواجهة الخسائر الاقتصادية وفي “حالة الطوارئ”، أطلق أرباب العمل ببروكسل حملة “بروكسل أقوى”. ولها بالأساس هدفين اثنين : “تضخيم الإجراءات التي اتخذها السياسيون لمساعدة الشركات على تجاوز الأزمة، وتحسين صورة بلجيكا وبروكسل في بلادنا وفي الخارج.

كما أعلنت غرفة التجارة والصناعة (Beci) عن إطلاق العديد من الدورات التدريبية حول إدارة الأزمة وخطط استمرارية النشاط، وتحليل المخاطر، والأفعال المنقذة وإدارة ما بعد الصدمة، وذلك “لاستخلاص الدروس من هذه الأشهر الرهيبة”.