قطع الرؤوس في ” سوريا ” ثم أُطلق سراحه في ” بروكسل “

ذكرت صحيفة Het Laatste Nieuws اليوم الانثين أن قاضياً ببروكسل رفض الأسبوع الماضي وضع أحد الأشخاص رهن الاعتقال، على الرغم من أن هذا الأخير كان قد أدين بالمشاركة في أنشطة تنظيم إرهابي واعترف بقطع رؤوس أشخاص في سوريا.

واعترف إلياس الخياري البالغ 25 سنة بقطع الرؤوس، خلال مكالمة هاتفية تمكنت صحيفة من الحصول على تسجيل لها. يقول لمتحدثه بشأن ضحيته : “لقد كان زنديقا”. “وقد قطعنا رأسه”.

وفي الأسبوع الماضي، أصدرت المحكمة الجنائية ببروكسل حكما بالسجن لمدة خمس سنوات في حق الرجل، نصفها مع وقف التنفيذ، بتهمة المشاركة في أنشطة تنظيم إرهابي. وطالبت النيابة العامة باعتقاله على الفور، ولكن القاضي لم يجد ما يبرر طلب النيابة.

ولذلك أصبح إلياس الخياري حرا إلى أن تتم إدانته نهائيا، والتي لن تتم إلا في عدة أشهر إذا ما قرر الاستئناف. وتم فتح تحقيق في قضية قطع الرؤوس، ومن المحتمل أن يؤدي إلى محاكمة ثانية.