لاجئين عراقيين

قرار من الوزارة المكلفة بشؤون اللجوء والهجرة “خاص بالعراقيين”

بطريقة إعتبرها البعض ترهيب من قبل الحكومة البلجيكية إلى اللاجئين العراقيين ، تلقى العديد من المواطنين العراقيين والذين تقدموا بطلب لجوء إلى المملكة البلجيكية هذه الخطابات الموجهة إليهم وذلك لردعهم قبل حتى التفكير في مجرد التقدم بطلب لجوء إلى بلجيكا .

وإليكم نص الخطاب :_

سيدتي، سيدي

أنت مواطن عراقي وطلبت اللجوء في بلجيكا عام 2015. إن الارتفاع الهائل لعدد طلبات لجوء العراقيين في عام 2015 (9469 طلب) أدى إلى تباطؤ في دراسة طلبات اللجوء العراقية في هذه الغضون.
وعلاوة على ذلك، قررت الحكومة البلجيكية إجراء تعديلات على قانون اللجوء، والتي يمكن أن يهمك أمرها. ولذلك أطلب منك قراءة هذه الرسالة بإمعان.
1- إجراءات لجوء طويلة الأمد
مع نتائج غير مضمونة أدى التدفق الهائل إلى تباطؤ في دراسة كافة طلبات اللجوء. إن دراسة طلبات لجوء العراقيين يمكن أن تدوم حاليا لأكثر من سنة ونصف. وفضلا عن ذلك، أصبحت إجراءات اللجوء للعراقيين غير مضمونة النتائج. وترى سلطات اللجوء البلجيكية أنه في أجزاء كبيرة من العراق ومن ضمنها العاصمة بغداد، لا يوجد عنف حربي اعتباطي يمكن أن يبرر منح اللاجئين العراقيين من تلك المناطق حق الحماية البديلة. وفي مارس آذار عام 2016، لم يمنح حق الحماية البديلة في أكثر من نصف القرارات النهائية لطلبات اللجوء العراقية.
2- صفة اللجوء المؤقتة
في 28 أبريل نيسان من عام 2016، تم التصويت على قانون صفة اللجوء مؤقتة. وإن تبين بعد البحث إن خوفك من الاضطهاد حقيقي، وإن حصلت على صفة اللجوء، فإنك ستحصل على إذن إقامة لمدة خمسة أعوام. وبعد السنوات الخمس هذه، سيتم التحقق مجددا فيما إذا كنت بحاجة للحماية الدولية. وإن تبين بأن الأمر لم يعد كذلك، فبالإمكان سحب صفة اللجوء منك وعليك أيضا العودة.
3- لا حق بالإيواء المنفرد
بسبب تدفق اللاجئين الهائل، لم يعد ممكنا ضمان الانتقال من مراكز الإيواء الجماعية إلى مساكن فردية. ولذلك تم رفع الحد الأدنى للبقاء في المراكز الجماعية لكل لاجئ من أربعة إلى ستة أشهر. وسيتم حجز المساكن الفردية من الآن فصاعدا للعائلات واللاجئين القادمين من الدول الأشد حاجة لدرجات الحماية. ولا ينتمي العراق إلى هذه الفئة الأخيرة.
4- إجراءات مطولة من أجل لم الشمل
إن رغبت، بعد إمكانية الحصول على قرار إيجابي، في التقدم بطلب لإعادة شمل العائلة، فمن المحتمل أن تستغرق دراسة هذا الطلب تسعة أشهر إضافية. وأثناء هذه الفترة سيتم التحقق الدقيق من كافة الأوراق الثبوتية الخاصة بك وبأفراد أسرتك. إن أي احتيال في الهوية، الجنسية أو العمر سيؤدي إلى رفض لم الشمل وسحب صفة اللجوء أو صفة الحماية البديلة.
5- الذي يتم رفضه، عليه أن يعود
إن حصلت على قرار بالرفض، عليك إذا بالعودة مرغما. وفي هذه الحالة، تقوم الحكومة البلجيكية بمساعدتك عند العودة الطوعية. وإن رفضت العودة الطوعية، ستقوم الحكومة باتخاذ تدابير لإعادتك مرغما إلى موطنك الأصلي. وفي هذه الحالة سيتم تسليمك حظرا على السفر، والذي بموجبه سيتم منعك من الدخول إلى فضاء شنغن لمدة ثلاث سنوات.
 13153333_732548743551628_172830234_n