des lapins utilisés par des mendiants

ظاهرة جديدة ببروكسل : متسولون يستخدمون الأرانب في التسول

بلجيكا 24 – في الأشهر الأخيرة بدأت ظاهرة جديدة في التسول في التنامي تدريجيا بوسط بروكسل. ففي شارع Anspach وكذلك ببوابة نامور، يقوم عدد من الرجال بالتسول وبرفقتهم أرانب.

وصدمت هذه الممارسة سيدة من بروكسل تعمل في مجال حماية الحيوان. وبعد أن تمت ملاحظة وجود أرانب صغار على الرصيف، قامت هذه السيدة التي تسمى Dorine بالتقدم بشكوى لدى مديرية الشرطة، من دون جدوى. تقول Dorine : “لقد تم رفضي في الاستقبال. وأوضحوا لي أن الإجراء هو التبليغ عن سوء معاملة، و استدعاء دورية في نفس الوقت حتى تتمكن من ملاحظة الوضع مباشرة في عين المكان”.

وتعتقد هذه المرأة الشابة أن تلك الأرانب ضحية شكل من أشكال المعاملة السيئة. وتضيف : “الأرانب التي لاحظتها صغيرة جدا، وهي بالكاد مفطومة. وهي غير محمية من المارة وضوضاء المدينة. وليس لها أي مكان للاختباء، مما يعرضها لمستوى عال من الضغط باعتبارها طريدة. وليس لديها ماء ولا غذاء مناسب، الذي يعتبر أمرا بالغ الأهمية بالنسبة لأسنانها، وجهازها الهضمي”.

وفي وضع بعيد عن المثالية، يستخدم المتسولون الأرانب لاستجداء الرحمة من المارة، ولإثارة كرمهم. وبالتالي فـ Dorine مدركة بأن الدفاع عن القوارض يمكن أن يبدو تافها في هذه الحالة. “إن الأرانب حيوانات شبيهة بالقطط، في حين أن الكلاب أكثر تعلقا بالناس. ونظرا لاحتياجات الأرانب، من المستحيل أن تنشأ الثقة في مثل هذه الظروف”.

وبمكتب الوزيرة المسؤولة عن رعاية الحيوان في حكومة بروكسل، تم التأكيد على ملاحظة هذه الظاهرة. يقول مكتب Bianca Debaets من (CD&V) : “تلقينا عددا من الرسائل الإلكترونية بخصوص هذا الشأن. وعلى صعيد الشكاوى، تم تقديم واحدة تتعلق بالأرانب رسميا “.

ولا يزال استخدام المتسولين للحيوانات ظاهرة هامشية وفقا لوزيرة رعاية الحيوان. تقول : “نحن لا نشجع بشكل خاص الناس على تقديم شكوى عبر الإنترنت، لأنه من الصعب تحديد الأشخاص، الذين لا يملكون في الغالب عنوانا محددا. ويتدخل المفتشون في العناوين المحددة. وبالمقابل، ننصح كل شاهد على هذا النوع من المشاهد بالتوجه مباشرة إلى الشرطة، التي يكون لديها الحق في مصادرة الحيوانات”.

وتدعو جمعية الدفاع عن حقوق الحيوان (Gaia) السلطات إلى أن تكون منتبهة لهذه الظاهرة. يقول Michel Vandenbosch مدير الجمعية : “تمت ملاحظة عدد من حالات التسول بأرانب، ولكن لا يتعلق الأمر بنظام. إنها مسالة يمكن طرحها للنقاش في الاجتماع الجديد لمجلس رعاية الحيوان بحكومة بروكسل”.