Salah Abdeslam

صلاح عبد السلام كان يتحرى عن مركز ألماني للأبحاث النووية

بلجيكا 24 – أكدت صحف شبكة هيئات التحرير الألمانية (RND) اليوم الخميس أن صلاح عبد السلام أحد المشتبه بهم الرئيسيين في الهجمات الإرهابية التي وقعت يوم 13 نوفمبر الماضي بباريس، يملك معلومات بشأن مركز الأبحاث النووية Jülich، الذي يقع في Rhénanie-du-Nord-Westphalie، في غرب ألمانيا.

وعلى وجه التحديد، تم العثور على مقالات مطبوعة من الإنترنت عن مركز الأبحاث النووية، وكذلك صورا لـ Wolfgang Marquardt رئيس مجلس إدارة للمركز. ووفقا للصحف التي كشفت عن هذه المعلومة، فإن مدير الأمن الداخلي الألماني Hans-Georg Maaßen، قد أبلغ مختلف أعضاء “هيئة المراقبة” بالبرلمان الألماني (Bundestags-Kontrollgremiums) بما تم العثور عليه في منزل صلاح عبد السلام بمولنبيك. وتؤكد  المستشارة الألمانية ووزير  الداخلية عدم علمهما بأي شيء، حسب ما أوردته صحف شبكة هيئات التحرير الألمانية (RND).  

وبخصوص الوكالة الألمانية للأمن الداخلي، فقد فندت هذه المزاعم اليوم الخميس، مشيرة إلى أنه لا علم لها بهذه المعلومات التي تم العثور لدى صلاح عبد السلام عليها بشأن مركز Jülich، ونافية أي محادثة سرية مع Hans-Georg Maassen بهذا الشأن.  كما أشار مركز الأبحاث النووية على موقعه أيضا أنه لا يعلم شيئا بخصوص هذه المسألة.

وكان صلاح عبد السلام قد اعتقل بمولنبيك قبل وقت قصير على وقوع هجمات بروكسل، وهو الآن رهن الاحتجاز الوقائي، في انتظار تسليمه إلى العدالة الفرنسية.

وأثناء التحقيق المستمر بشأن هجمات باريس، عثرت الشرطة البلجيكية في ديسمبر خلال عملية مداهمة، على عشرات الساعات من تسجيلات الفيديو تستهدف مسؤولا في موقع نووي في مول. وكان لشريط الفيديو هذا صلة بمحمد بقالي وبالشقيقين البكراوي.