Salah Abdeslam

صلاح عبد السلام غاضب من كاميرات المراقبة في زنزانته

بلجيكا 24 – رغم اعتباره سجينا مثاليا،  لم يستطع صلاح عبد السلام أن ينجح في الحفاظ على هدوئه حين علم أنه سيكون مراقبا باستمرار بواسطة كاميرا مراقبة في زنزانته بسجن Fleury Merogis.

وإذا تم اعتباره سجينا مثاليا منذ أن تم نقله إلى سجن Fleury Merogis المشدد الحراسة بباريس، فإن صلاح عبد السلام قد فقد إلى حد ما رباطة جأشه حين علم بأنه سيكون تحت المراقبة على مدار الساعة من خلال كاميرا مراقبة موجودة في زنزانته. وكان محاميه قد أوضح بالفعل أن الإرهابي العاشر المتهم في هجمات باريس، كان “منزعجا بشكل خاص” عندما سمع بخبر المراقبة.

واليوم الجمعة، كشفت صحيفة “لوباريسيان” عن أن الرجل الذي ظل البحث عنه جاريا لعدة أشهر، فشل في الحفاظ على هدوئه حين علم بالوضع. تقول الصحيفة الفرنسية موضحة : “عند مشاهدته لكاميرات المراقبة، انتابته موجة غضب أسود، قائلا أنها تنتهك خصوصيته. وشعر الحراس بنوع من القشعريرة”.

ومع ذلك يظل العنصر القانوني الذي يحيط بوجود كاميرا المراقبة هذه في زنزانته غير واضح. ومن الضروري أن يتم سن قانون لإضفاء الشرعية على هذا الأمر بحلول نهاية الشهر.