rayanair

ريان إير لا تزال مستمرة في خفض أسعارها

بلجيكا 24 – كل شيء يدعو إلى الارتياح حاليا بالنسبة لشركة الطيران ريان إير. فالشركة الايرلندية المنخفضة الكلفة قدمت يوم الاثنين نتائج قياسية بأرباح صافية بلغت 1,242 مليار يورو، أي بزيادة وصلت إلى 43% مقارنة مع السنة الماضية. وللمرة الأولى في تاريخها، تجاوزت شركة Michael O’Leary سقف 100 مليون راكب في عام واحد. وما بين الأول من أبريل إلى غاية 31 مارس، وهي السنة المالية وفقا لمعايير ريان إير، نقلت شركة الجزيرة الخضراء 106 مليون راكب بزيادة بلغت 18%.

وتم الوصول إلى معدل الملء في الطائرات الايرلندية بنسبة 93%، وهنا أيضا، كانت الأرقام نادرة جدا في القطاع. ومع ذلك، قامت الشركة بتعداد أكثر من 500 عملية إلغاء حجز بعد هجمات بروكسل، وإضراب المراقبين الجويين الذي تلى ذلك.

وقام Michael O’Leary رئيس ريان إير بإطلاق “حرب أسعار” جديدة بأوروبا. ولذا تعلن الشركة الايرلندية عن انخفاض بـ 7% من سعر التذاكر، التي تباع حاليا بـ 46 يورو في المتوسط.

وفي هذه الحرب التجارية، تستطيع ريان إير الاعتماد على عامل كان غير مواتي جدا لها في سنة 2015، وهو النفط الرخيص. وهو ما قد يبدو متناقضا، في حين أن سعر الذهب الأسود بدأ في الصعود. ولكن كل شيء يفسر عبر عملية الشراء الإستراتيجية للوقود في الهواء. وهذه الإدارة أساسية للشركات، بما أن الوقود  قد يمثل نحو ثلث تكاليفها. ولحماية نفسها من الارتفاع الحاد في أسعار النفط، يستخدم شركات الطيران في أغلب الأحيان غطاء “التحوط”، من خلال شراء الكيروسين (وقود الطائرات) بسعر ثابت بالنسبة للأشهر أو السنوات القادمة .

وإذا كانت بعض شركات الطيران غير شغوفة بهذه الإستراتيجية، إلا أن شركات أخرى كريان إير، ومعظم الشركات المنخفضة التكلفة، تستخدمها وتبالغ في استعمالها. وفي 2015، كانت ريان إير بذلك محمية جدا واستفادت بشكل قليل من انخفاض الأسعار الذهب الأسود، وذلك بشرائها للبترول بـ 90 دولار للبرميل، أي ثلاث مرات أغلى من السعر الأدنى الذي وصل عليه في هذه الأشهر الأخيرة.

غير أن الشركة ستستفيد من الأسعار الجيدة للسنتين القادمتين. ومهما حدث في الأسواق، ستقوم ريان إير بشراء بترولها بمبلغ 62 دولار للبرميل هذه السنة، وبالفعل تم شراء ما يقرب من نصف وقودها بسعر 50 دولار للبرميل بالنسبة لسنتي 2017 و2018. يقول الايرلنديون : “نحن نخطط لعكس أغلبية، أو جميع هذا الانخفاض في أسعار النفط على الأسعار المقترحة لزبائننا”.

ومع تسليم 52 طائرة جديدة من نوع بوينغ 737، أي بمعدل طائرة  كل أسبوع، تنوي ريان إير أيضا مواصلة توسعها الإقليمي. وتهدف إلى التوسع في ألمانيا التي لا يزال تواجدها بها قليلا، وفي أوروبا الوسطى والشرقية. وتقرر بالفعل إنشاء قواعد جديدة في هامبورغ ونورمبرغ وبوخارست وصوفيا وتيميسوارا وفيلنيوس. ومن المفروض أن تفتح ريان إير المئات من الطرق الجديدة هذه السنة.