ALLOCATIONS FAMILIALES

رابطة الأسر ببلجيكا تطالب بإصلاح نظام التعويضات العائلية

بلجيكا 24 – عقدت رابطة الأسر ندوة في موضوع التعويضات العائلية. وكان الهدف منها إصلاح هذه التعويضات. فكيف يعمل النظام الحالي؟

كافة الآباء يعلمون أن التعويضات العائلية تنص على 90 يورو للابن الأول و180 يورو للثاني و 250 يورو للثالث. ويستفيد اليوم حوالي 2,7 مليون طفل من هذه التعويضات العائلية ببلجيكا. إنه أحد أهم وظائف الضمان الاجتماعي.  وهو بالخصوص واحد من أهم الاختصاصات المنقولة من الاتحاد نحو البلديات والأقاليم، في إطار الإصلاح السادس للدولة. وسيدخل هذا النقل في الاختصاصات حيز التنفيذ في 2019 بميزانية بلغت 6,3 مليار يورو.

لماذا ترغب بعض الجمعيات في استغلال هذا النقل في الاختصاصات للعمل على إصلاح التعويضات العائلية؟

لأنهم يعتقدون أن الروح المؤسسة لهذه التعويضات لا تتناسب مع الواقع الحالي. ففي بداية القرن العشرين، قرر عمالٌ، أولياءُ أمور الأطفال تجميع جزء من  مواردهم للمساعدة فيما بينهم في حالة وقوع المشاكل مع أطفالهم. وتم إضفاء الطابع المؤسسي على النظام في 1930 بالنسبة للعمال. وفي 1937، بالنسبة لأرباب العمل والمستقلين. وتم تعزيزه بعد الحرب العالمية الثانية. وبروح قومية، تعين في ذلك الوقت تشجيع الآباء على إنجاب المزيد من الأطفال. ومن هنا جاء نظام التصنيف هذا. وبالتالي طالما أن هناك المزيد من الأطفال فهناك المزيد من التعويضات المرتفعة.

ولكن لماذا يتعرض هذا النظام للانتقاد بشكل كبير اليوم؟

لأنه لم يعد مناسبا للأسر اليوم، سواء كانت متآلفة، أو مفككة، أو بديلة. وهناك اليوم 140 صيغة مختلفة لحساب منحة هذه التعويضات. وهذا لن يتحسن طالما أن الإقليم الفلاماني والإقليم الوالوني والمجتمع الناطق بالألمانية و Cocom لديهم نظامهم الخاص.

وتحث الجمعيات على التبسيط في النظام. كما تطالب رابطة الأسر بإعانة أفضل للطفل الأول، وأن تكون المبالغ نفسها بالنسبة لكل واحد من الأطفال. وأن تزيد الإعانة اعتبارا من سن 14.

وتقترح رابطة الأسر إلغاء نظام التصنيف. وجعل المبلغ مماثلا بالنسبة للتعويضات المخصصة لكل طفل. تقول Delphine Chabbert  السكرتيرة السياسية لرابطة الأسر : “يجب أن تساعد التعويضات على تغطية تكاليف الطفل، بمعنى دعم الآباء بدلا من تعزيز المواليد. واليوم، يتقاضى الآباء عن الطفل الثاني ضعف ما يأخذونه عن الطفل الأول. وهذا ليس له أي معنى!”. وتضيف : “لأن تكاليف الأول ترتفع بنسبة 20 إلى 30%  عما هي عليه بالنسبة للثاني”.

وتوصي رابطة الأسر بمنح تعويضات أساسية بـ 150 يورو لكل طفل. ومع ذلك، فإن تكاليف الطفل ترتفع تبعا للسن، وينص النظام الذي تقترحه رابطة الأسر إضافة اعتمادا على السن بـ 42,50 يورو للطفل المنحدر من أسرة ضعيفة الدخل، وإضافة بـ 30 يورو لطفل من أسرة ذات دخل ضعيف وذات ثلاثة أطفال وما فوق. وتقترح رابطة الأسر الحفاظ على إعانات الولادة في معدلاتها الحالية. ووفقا للجمعية، “يحترم الاقتراح الميزانية الحالية البالغة 2,825 مليار يورو المتراكمة بالنسبة لبروكسل ووالونيا”. ومن المفروض أن يتم تطبيق النظام الجديد تدريجيا، حسب ما تعتقد رابطة الأسر، التي تطالب بأن يحصل المستفيدون الحاليون من نفس مبلغ التعويضات العائلية إلى أن يخرج أطفالهم من النظام.