Attentat de Bruxelles

حفل تأبيني بالقصر الملكي لضحايا هجمات بروكسل بعد شهرين من وقوعها

بلجيكا 24 – شارك نحو أربعة إلى خمس مئة شخص اليوم الأحد في الحفل التأبيني الكبير لضحايا هجمات 22 مارس. وقد تم تنظيمه في القصر الملكي ببروكسل، وذلك بعد مرور شهرين بالضبط على الهجمات التي ضربت مطار زافنتيم ومحطة المترو مالبيك.

وقال مكتب رئيس الحكومة شارل ميشال من (MR) يوم الجمعة : “إن الرغبة المشتركة للملك ورئيس الوزراء كانت تسليط الضوء على الضحايا وأجهزة الإنقاذ”.

واستمر الحفل لمدة ساعة من 10h30 إلى 11h30. وتمت قراءة أسماء الأشخاص الاثنين وثلاثين الذين قتلوا في الهجمات، في حدود 10h40. وتم تمثيلهم رمزيا في تلك اللحظة من قبل 32 شابا وعضوا في أجهزة الإنقاذ.

كما ألقي كل من الملك فيليب ورئيس الوزراء، اللذين كانا المبادرين لهذا الحفل التأبيني، كلمة. وفي مرحلة ثانية تم الاستماع إلى شهادة كل من Eddy Van Calster و Kristin Verellen زوج وزوجة كل من Vansteenkiste البالغة 51 ans و Johan Van Steen البالغ 58 ans اللذين قتلا يوم 22 مارس. ثم بعد ذلك، قدمت Dominique Denoël  التي أصيبت في هجوم مترو الأنفاق، شهادتها.

وتخلل الحفل التأبيني فواصل موسيقية، وخاصة مقطوعة “Imagine” لـ John Lennon و “Bruxelles” لـ Dick Annegarn و “Le plat pays” لـ Jacques Brel.

ومن بين المشاركين في الحفل التأبيني، إضافة إلى الضحايا وأسرهم، ورجال الإنقاذ والملك والملكة ورئيس الوزراء، هناك أيضا طلاب “Sint-Ritacollege” من Kontich الذين كانوا حاضرين بالمطار وقت الهجوم.

كما حضر كل من الزوجين الملكيين ألبيرت وباولا، والزوجين الأميرين أستريد ولرينز، ولوران وكلير. وكذلك سفراء الدول الذين فقدوا مواطنا لهم يوم 22 مارس (السويد والولايات المتحدة وإنجلترا والصين والهند وهولندا وبولونيا). وأخيرا، من الجانب السياسي، حضر ممثلون عن مختلف الحكومات والبرلمانات البلجيكية والأوروبية.