Theo Francken

تيو فرانكين يعتقد أن الاتفاق مع تركيا فعال بشكل خاص

بلجيكا 24 – ناقش الوزراء الأوروبيون المسؤولون عن قضايا الهجرة، يوم الخميس بلوكسمبورغ، تنفيذ القرار المبرم يوم 18 مارس بين الاتحاد الأوروبي وتركيا من لأجل تجفيف تدفق المهاجرين غير الشرعيين ببحر إيجة.

ويعتقد تيو فرانكين وزير الدولة المكلف بشؤون اللجوء والهجرة أنه مع 100 وافد من المهاجرين يوميا إلى الجزر اليونانية خلال النصف الأول من شهر أبريل، فإن الاتفاق “فعال بشكل خاص”ومع ذلك فهو قلق من أن “تتراجع تركيا عن بعض التزاماتها” ولاسيما في إطار المعايير الواجب استيفاؤها لتحرير التأشيرة.

وقال السيد فرانكين أن التأشيرة لن تصبح ممكنة إلا إذا قامت تركيا باحترام كافة شروط الاتفاق.

وشدد وزير الدولة أيضا على أهمية تقديم المساعدة إلى اليونان بشكل فعال. وإلى جانب ذلك، استجابت بلجيكا لدعوة مكتب اللجوء الأوروبي (EASO) وذلك بتوفير أربعة مترجمين و 50 موظف لجوء للانتشار باليونان. وخلال الاجتماع، أعربت اليونان عن شكرها لعدد من الدول، من بينها بلجيكا، على المساعدة التي استطاعوا تقديمها حتى الآن.

وخلال اجتماع المجلس الأوروبي، طالبت الرئاسة الهولندية للاتحاد الأوروبي من الدول الأعضاء العمل بسرعة على “إعادة التوطين” المخطط له للاجئين السوريين بأوروبا انطلاقا من تركيا.

وحتى اليوم، تمت إعادة 325 مهاجرا في وضعية غير قانونية باليونان إلى تركيا، في حين أنه تمت إعادة توطين 103 لاجئا سوريا في الاتحاد الأوروبي وذلك ضمن برنامج “واحد مقابل واحد”.