exportateur d'armes

بلجيكا أول بلد من الاتحاد الأوروبي مصدر للسلاح إلى الشرق الأوسط

بلجيكا 24 – يظهر التقرير السنوي للاتحاد الأوروبي بشأن تصدير الأسلحة أن بلجيكا كانت في 2014، أول بلد من بلدان الاتحاد الأوروبي الذي يصدر الأسلحة النارية، وثاني أكبر مصدر للذخيرة إلى الشرق الأوسط. وتوجه هذه الصادرات أساس إلى العربية السعودية.

ورسميا، قامت بلجيكا بتصدير أسلحة إلى الشرق الأوسط لما مجموعه 472,9 مليون يورو، وهو ما يضعها في المرتبة الخامسة أوروبيا بعد فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا.

وفي الواقع، فإن هذه الأرقام هينة. فقد سجلت مجموعة Cockerill Maintenance et Ingénierie طلبية ضخمة بمبلغ 3,2 مليار يورو بشأن مدافع الدبابات. وقد سلمت مجموعة Cockerill Maintenance et Ingénierie هذه الأسلحة إلى شركة كندية، ولكن الوجهة النهائية للدبابات كانت العربية السعودية.

وحتى من دون الأخذ بعين الاعتبار هذه الطلبية، تظل بلجيكا أهم مصدر أسلحة إلى الشرق الأوسط. وفي 2014، صدر هذا البلد ما مجموعه 259,9 مليون يورو من الأسلحة النارية إلى هذه المنطقة، أي أكثر من نصف إجمالي أوروبا. كما وفرت بلجيكا أيضا ما يعادل 187,9 مليون يورو من الذخيرة.

ووجهت الصادرات البلجيكية من الأسلحة والذخيرة نحو الشرق الأوسط أساسا إلى العربية السعودية، بـ 209,6 مليون يورو من الأسلحة النارية أي ما يعادل 76% من الإجمالي الأوروبي، و172,3مليون يورو من الذخيرة.

ووضع التقرير فرنسا في المرتبة الأولى بالقائمة. ولكن الأرقام ليست واقعية. يقول من المؤسسة الفلامانية للسلام، التي تعتبر مؤسسة مستقلة بالبرلمان الفلاماني، أن “ذلك راجع للتعديلات بشأن المنهجية الفرنسية. ولذلك من الصعب مقارنتها مع أرقام باقي الدول الأعضاء ومع أرقام السنوات الماضية”. وارتفعت الصادرات البلجيكية في 2014 إلى 4,5 مليار يورو، وهو الرقم الذي يشمل 3,2 مليار يورو بموجب في عقد مجموعة Cockerill Maintenance et Ingénierie.

وتصف المنظمات الأوروبية التي تحارب ضد تصدير الأسلحة التقرير بأنه “مقلق للغاية”. يقول Bram Vranken من منظمة Vredesactie : “الدول الأعضاء تبيع أغلب أسلحتها إلى منطقة تعاني من الصراعات الخطيرة ومن الأنظمة الاستبدادية”.