بارت دي ويفر يندد بالتطرف والعنصرية

يعتقد عمدة أنتويرب بارت دي ويفر وزعيم حزب (N-VA) أن أحداث 11 مايو 2006 قد “تركت ندوباً على مجتمعنا” وذلك في رسالة مفتوحة مكتوبة بمناسبة الذكرى العاشرة لحادث إطلاق النار الذي ارتكبه Hans Van Themsche في وسط المدينة.

وقال المنتخب الأول بالعاصمة الفلامانية أنه يحلم “أكثر من أي وقت مضى” “بمجتمع في أنتويرب، بحيث يكون فيه الجميع متكاملاً، ويتجاوز الاختلافات الثقافية والدينية”، ولكنه يعد موازاة مع ذلك، بصفته عمدة، بمحاربة كافة أشكال التطرف العنيف.

ويتذكر السيد دي ويفر قائلاً أن مقتل الصغيرة لونا ذات العامين ومربيتها Oulematou Niangadou، وكذلك الإصابة الخطيرة التي تعرض لها Songül Koç قد نشرت”موجة من الصدمات خلال المدينة”.

ويوضح دي ويفر قائلاً : “كل من يمارس التطرف العنيف لا يرى جاره كصاحب ، ولا حتى كإنسان ، إن التطرف العنيف يبرر القتل بل ويعتبره أمرا أخلاقيا . وللأسف لا يزال هذا التحريف موجودا”.

ويعتقد بارت دي ويفر أن جرائم القتل التي ارتكبها Hans Van Themsche هي “مأساة لا يمكننا نسيانها”، ويدعو إلى إدانة العنف والعنصرية وتسليط الضوء على “ما يجمعنا”.

وستتعالى أجراس كنسية أنتويرب اليوم الأربعاء في حدود 11h30 تكريما للضحايا في حين سيتم عزف مقطوعة “Tears in Heaven” لـ Eric Clapton.