الشرطة الفيدرالية تنظم احتجاجا بمطار شارلروا

بلجيكا 24 – قررت الجبهة النقابية المشتركة القيام باحتجاج داخل أجهزة الشرطة الفدرالية بمطار شارلروا، وهي تدين النقص الحاصل في عدد الموظفين.

وبالنسبة للجبهة المشتركة، فإن القدرة التشغيلية للشرطة الفدرالية بمطار شارلروا لم تشهد معالجة منذ 2012. وفي الواقع، تشير النقابات إلى أن عبء أنشطة الشرطة لا يتوقف عن الزيادة. وهذا هو الحال بالنسبة لعدد الركاب من خارج منطقة شنغن الذين يجب تفتيشهم (%40+)، وللملفات الإدارية (%49+)، وللأبحاث القضائية (%90+).

ونتيجة لذلك، ووفقا للنقابات، يعاني أفراد الشرطة من إشراف غير كافي، وعدم وجود موظفين وزيادة في العبء النفسي والاجتماعي الناتج عن الموظفين والموظفين المعارين الذين من الممكن سحبهم في أي وقت. وتشير النقابات أيضا إلى “غياب قاس لأمن للمطار وقاعدة الزبائن المتنامية”.

ومن المفروض أن يستقبل المطار ستة مليون راكب في 2016، وأن يصل إلى 9 ملايين راكب في سنة 2020. وتطالب النقابات اعتبارا من سنة 2016 بالتعيين الفوري لـ 100 مفتش و 100 موظف إضافي بحلول سنة 2020.

ويكشف المتحدث باسم المطار من جهته أن الحركة الاحتجاجية  تهدف إلى معاقبة الركاب، وكذلك إلى  المطالبة بزيادة عدد الموظفين. وهي الزيادة التي تطالب بها الإدارة أيضا.

ودام الإجراء الذي قامت به الشرطة الفدرالية بمطار شارلروا لمدة ساعتين اعتبارا من 11h00. ونتيجة لذلك،  تم إخضاع ركاب ثلاث رحلات منطلقة من مطار شارلروا في حدود 14h30 إلى “مراقبة حدود” أكثر تدقيقا. وكان المطار قد نصح المسافرين يوم الثلاثاء بالوصول إلى المطار في وقت مبكر بثلاث ساعات عن موعدهم.