sécuriser les aéroports

الخبراء يطالبون بمزيد من التكنولوجيا لتأمين المطارات الأوروبية

يبجيكا 24 – بينما يجادل العديد من الخبراء لصالح استخدام تكنولوجيات جديدة لمنع الأعمال الإرهابية الانتحارية، أكد أحد مسؤولي الأمن بمطار أمستردام شيفول في بروكسل أن أي بلد لا يستطيع أن يمنع انتحاريا من ارتكاب هجوم انتحاري، وخاصة في مطار يرتاده جمهور كبير.

وقال Bart Mos المسؤول الأمني بمطار أمستردام خلال ندوة نظمها الفرع الأوروبي للمجلس الدولي للمطارات (ACI-Europe) بمساعدة النائبة الأوروبية البلجيكية Hilde Vautmans : “لا أعتقد أن أي بلد قادر على وقف أي انتحاري”.

ومن جهته، دعا Wilfried Covent رئيس الأمن بمطار بروكسل الوطني الذي كان هدفا لهجوم انتحاري يوم 22 مارس خلف 16 قتيلا، وهي حصيلة مهمة كتلك التي سجلتها محطة مترو مالبيك بعد فترة وجيزة، إلى استخدام تكنولوجيات جديدة، مثل الكاميرات الذكية، القادرة على التقاط السلوك المريب والتعرف على الملفات الشخصية.

وقال السيد Covent : “هؤلاء الرجال (الانتحاريَيْن اللذيْن فجرا قنبلة في صالة المغادرة بمطار زافنتيم فيما كان الفرد الثالث في المجموعة، محمد عبريني يلوذ بالفرار)، لم يكن من المفروض أن يظهروا بالمطار”. وأشار إلى أن العدل والشرطة كانتا تتوفران على العديد من المعلومات بشأن هؤلاء الأشخاص.

ووفقا للسيد Mos، يستثمر مطار شيفول بقوة في التكنولوجيا، التي هي أكثر وثوقية من الأشخاص في مجال مراقبة وفحص الركاب.