الحكومة البلجيكية توافق على إرسال مقاتلات F-16 إلى سوريا

ذكرت صحيفة La Libre Belgique أن عمل المقاتلات F-16 البلجيكية الستة، التي ستستأنف ضرباتها في العراق ضد تنظيم الدولة داعش اعتبارا من الأول من يوليو القادم، سيتم تمديده إلى سوريا. وقد تم الاتفاق بين شركاء الأغلبية مساء يوم الخميس خلال اجتماع kern. ومن المقرر أن تتم المصادقة عليه صباح اليوم الجمعة من قبل مجلس الوزراء.

ومن وجهة نظر قانونية، ستقوم الحكومة البلجيكية بالتحجج “بشرعية الدفاع الجماعي” استناداً إلى المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، لتبرير تدخل مقاتلات F-16 في سوريا. وفي العراق، كانت الحكومة المحلية هي التي سعت إلى طلب مساعدة الدول الأجنبية في قتال داعش على أراضيه. ولم تقدم الحكومة السورية مثل هذا الطلب، ولذلك فالوضع مختلف جدا.

وفي الواقع، ستتولى مقتلات F-16 البلجيكية مكان المقاتلات الهولندية. والمنطق المتبع هو أن داعش لا يعرف الحدود وأنه يقاتل ضد المقاتلات البلجيكية بالعراق انطلاقا من سوريا. وبالتالي فالضربات التفجيرية ضد قواعد سورية لتنظيم الدولة الإرهابي مبررة حسب ما تعتقد حكومة ميشال.

وستستهدف مقاتلات F-16 في سوريا الأماكن التي يحتمي بها داعش. ولتجنب أي اتصال عرضي مع المقاتلات السورية التابعة لنظام بشار الأسد، وحتى المقاتلات الروسية، ستقوم الطائرات البلجيكية بتجاوز البلد عبر العراق انطلاقا من الأردن حيث تتمركز، ثم ستتوجه نحو اليسار لتدخل إلى سوريا من الشرق أو من الشمال الشرقي، حيث يوجد تنظيم داعش أساسا. وهذا بالفعل هو نفس الطريق الذي كانت تتبعه المقاتلات الهولندية.

ومن المقرر أيضا أن يصادق مجلس الوزراء على تمديد مهمة المدربين البلجيكيين، الذين يعملون مع القوات العراقية ببغداد. ويتعلق الأمر بتمديد جغرافي، وليس في نوع المهمة. ولذا يستطيع الجنود البلجيكيون تدريب نظرائهم العراقيين في مناطق آمنة أخرى بالبلاد. إلا أنه ليس هناك مجال مثلا لدعمهم في الميدان كما حدث في أفغانستان.