Le mouvement syndical des TEC

التشديد في الإجراء النقابي لسائقي حافلات TEC في مونس بعد الاعتداء على أحد السائقين

بلجيكا 24 – تم تحذير الركاب حتى يتمكنوا من أخذ ترتيباتهم عقب الإعلان عن الاضطرابات في خطوط شركة النقل TEC بمناطق مونس-بوريناج والوسط، التي كانت بسبب الإجراءات النقابية، وكذلك بسبب الاعتداء على سائق تابع لمستودع  مونس.

وكان قد تم الإعلان عن الإجراءات النقابية التي أدت إلى اضطراب حركة الحافلات يوم الثلاثاء واليوم الأربعاء. إلا أن عدوانا بين أحد الركاب وأحد السائقين البالع 57 سنة أضيف إلى ذلك. ونتيجة لذلك، قام السائقون بمونس بإضراب احتجاجي اليوم الأربعاء، بحيث تم فقط تأمين 25% من الرحلات في مونس، مقابل 55% بمنطقة الوسط .

ووقعت المشادة بعد ظهر يوم الثلاثاء. وأكدت النيابة العامة بمونس أن السائق الذي يعمل على الخط 9 بـ Hornu، مصاب بكدمات. تقول النيابة العامة : “يعود الحادث إلى نزاع وقع يوم الاثنين بين سائق  وأحد الركاب الشباب”. وكان السائق قد قام برد باقي مبلغ 2 يورو على شكل قطع من 1 سنت للشاب.

وقام الشاب الذي ولد في 1999، بركوب نفس الحافة يوم الثلاثاء، وطلب من السائق عدم إعطائه قطعا من 1 سنت. ووفقا لأحد أصدقاء الشاب،قام السائق بالاعتداء عليه. واضطر الشاب إلى استدعاء والده الذي قام بدوره بالاعتداء على السائق. تضيف النيابة العامة : “هذا الأخير لم يتعرض للضرب حقا، ولكننا نؤكد إصابته بالكدمات. وينبغي أن تسلط كاميرا المراقبة بالحافلة الضوء على ما حدق بالفعل”.

وقامت شرطة منطقة بوريناج بعرض صور الكاميرا. ولاحظ أفراد الشرطة أن هناك تتبادلا لاشتباك بالأيدي ولكن بدون نتيجة. وبما أنه تم التأكيد على إصابة السائق بالكدمات، يفترض إذن أنه كان ضحية الاعتداء. وأظهرت الصور أيضا أن السائق كان السباق للسيطرة على الشاب. وأنه رفع يده قبل يتفاداها الشاب ويرفع يده بدوره.