البرق يصعق عشرة أطفال وشخصا بالغا بباريس

بلجيكا 24 – بباريس،  أصاب البرق عشرة أطفال وشخص أو عدة أشخاص بالغين. وقد ضربت عاصفة عنيفة في منتصف بعد الظهر العاصمة الفرنسية، التي لم تدرجها الأرصاد الجوية الفرنسية ضمن المناطق التي تم وضعها في حالة تأهب برتقالي. ووفقا لنائب رئيس  البلدية، ستة مصابين في حالة خطيرة، وحالة تمكنت من “تفادي أزمة قلبية”. يقول Vincent Baladi نائب رئيس البلدية على قناة iTélé : ” نأمل في أن يتمكنوا من النجاة كلهم”.

ويوم السبت وفي حدود 15h30 بحديقة مونسو بباريس، أصيب عشرات الأشخاص من بينهم ثمانية أطفال يبلغون على الأقل ثماني سنوات والذين كانوا يحتفلون بعيد ميلادهم، بجروح بسبب تعرضهم لإصابة بالبرق. وكانت حالة العديد منهم خطيرة، حسب ما ذكرت أجهزة الإنقاذ والسلطات. ووفقا لدائرة الشرطة، أصيب 11 شخصا بينهم ثمانية أطفال بجروح. وكانت حالة ستة أشخاص منهم أربعة أطفال وشخصين بالغين خطيرة.  

وتم نقل الجرحى إلى مستشفى Necker، حيث تم إنشاء خلية طبية نفسية تستطيع أسر المصابين الاتصال بها.

ووفقا لمصدر في الشرطة، كانت مجموعة من الأطفال يحتفلون بعيد ميلاد واحد منهم حين بدأ هطول الأمطار. وأوضحت عضو بلدية باريس Karen Taieb قائلة : “لكي يختبئوا، لجئوا إلى شجرة”. وتتراوح أعمار الأطفال المصابين ما بين 7 إلى 14 سنة.

وقبل فترة وجيزة، كان نائب رئيس بلدية في الدائرة الثامنة Vincent Baladi قد ذكر على iTÉLÉ حصيلة من 11 مصابا منهم 10 أطفال وشخص بالغ كان برفقتهم. وقال : “لدينا ستة أطفال حالتهم حرجة، ونأمل في أن يتمكنوا من النجاة كلهم”. ووفقا له، أصيب الجرحى “بصعقة برق” ويعانون من الحروق بشكل خاص.

وكان رجال المطافي في وقت سابق  قد أعلنوا عن ثمانية أطفال مصابين، اثنين منهم حالتهم حرجة. ووفقا للقائد Éric Moulin، المتحدث باسم رجال مطافئ باريس، فإن الأطفال لم يصابوا بسبب وقوع الشجرة. وكانت عاصفة عنيفة قد ضربت في منتصف فترة بعد الظهر، مدينة باريس التي لم تكن مدرجة بين المناطق الموضوعة في حالة تأهب برتقالي من قبل الأرصاد الجوية الفرنسية.

يقول السيد Baladi, : “لقد ضرب البرق فجأة”، وأشار إلى أن حديقة مونسو تشهد توافدا للعديد من الأسر في عطلة نهاية الأسبوع.

وتخص النشرة الإنذارية التي أطلقتها الأرصاد الجوية الفرنسية من اليوم السبت في حدود 16h00 إلى غاية يوم الأحد في حدود 6h00، مناطق Midi-Pyrénées و Auvergne وكذلك l’Aude و Corrèze و Dordogne و la Loire و Lot-et-Garonne و Pyrénées-Atlantiques و Rhône. فيما تم إغلاق حديقة مونسو أمام العموم.