اضطرابات السكك الحديدية مستمرة والفرق واضح بين فلاندر ووالونيا

بلجيكا 24 – لا تزال حركة القطارات مضطربة بشكل كبير صباح اليوم السبت في والونيا بسبب الإضراب الذي أطلقته ليلة الأربعاء نقابتا CGSP-Cheminots و CSC-Transcom. وقالت Nathalie Pierard المتحدثة باسم شركة SNCB أن بضع رحلات تؤمن الربط بين بعض الخطوط. ويتناقض الوضع مع شمال البلاد، حيث يتم تأمين أكثر من 80% من حركة القطارات.

وفي والونيا، تنطلق الرحلات على الخط 96 بين بروكسل وهال، وعلى الخط 124 بين بروكسل ونيفيل، وعلى الخط 125 بين نامور و هوي، وعلى الخط 130 بين نامور و Tamines، وعلى الخط 161 بين بروكسل ونامور، وعلى الخط 162 بين نامور ولوكسمبورغ.

وتوضح  Nathalie Pierard أن القطارات لا تسير على هذه الخطوط وفق المواعيد المعتادة. وتشير إلى أن معدل الوتيرة هو قطار واحد في الساعة. وفي مقاطعة لوكسمبورغ، يعمل الخطان 154 و 166 وفقا للنمط الطبيعي.

وتم إغلاق الحوار الذي جرى بين النقابات وإدارة HR Rail هذه الجمعة في حدود 18h45. وكانت النقابتان ترفضان أي تعديل لنظام أيام الاسترداد. ولم تحققا أي نجاح، وبالتالي فعليهما الرجوع إلى القاعدة. ومن المتوقع عقد اجتماع آخر يوم الاثنين في حدود 14h30. وبالتالي يتعين مواصلة الإضراب إلى يوم الاثنين على الأقل.

وتتعلق المفاوضات التي بدأت يوم الجمعة عند الظهر بسحب نشرة إدارية تتعلق بأيام الدين، وهي نوع من استرداد وقت العمل.  وتنص عقود عمل العمال في الواقع على 36 ساعة من العمل في الأسبوع، في حين أنهم يعملون 38 ساعة. ويتم استرداد الفرق الذي يصل إلى 104 ساعة في السنة، في شكل 13 يوم “دين”سنويا. وتقترح الإدارة الآن أن يتم الأخذ بعين الاعتبار في حساب استرداد هذه الأيام الساعات التي تم العمل بها فقط وليس أيام المرض أو العطل.

وخلال مفاوضات  يوم أمس الجمعة، رفضت الإدارة سحب النشرة الإدارية، وأضافت ثلاثة شروط. الأول هو سحب أيام العطل من حساب أيام الدين، وبالتالي لم يتبق إلا أيام المرض. والثاني هو إزالة يوم عطلة غير خاضع للقانون، وهو يوم 15 نوفمبر. والثالث هو إلغاء يوم عطلة آخر في 2017، سيتم تعيينه فيما بعد. وستقوم النقابتان بالتشاور مع قاعدتيهما يوم الاثنين، وستتواصل المناقشة مع الإدارة اعتبارا من 14h30 من يوم الاثنين.