La grève sauvage

إضراب السكك الحديدية المفاجئ مستمر وآثاره تمتد إلى فلاندرز

بلجيكا 24 -انتهى الاجتماع الذي عقد يوم الخميس بين النقابات وإدارة السكك الحديدية بدون التوصل إلى أي اتفاق، وبالتالي سيستمر الإضراب في SNCB. ويحتج موظفو السكك الحديدية ضد قرار HR-Rail بتطبيق إجراء يحد من أيام الدين، وهي نوع من أيام التي يستردها الموظفون الذين يعملون 40 ساعة في الأسبوع. ولكن الوضع مختلف جدا بين جنوب وشمال البلاد.

وفي جنوب البلاد، كافة القطارات متوقفة عن العمل منذ فجر اليوم الجمعة، بسبب الإضراب المفاجئ لعمال السكك الحديدية. قال , Frédéric Sacré المتحدث باسم أنفرابل من جهته :  “في البداية، من المتوقع أن يكون الوضع على حاله نسبيا مقارنة مع يوم أمس بشأن والونيا”.

وأكد Thierry Ney المتحدث باسم شركة SNCB، قبل 06h00 بقليل، قائلا : “لم يتحرك  أي قطار في والونيا. والوضع متوقف تماما في جنوب البلاد. ونفس الأمر بالنسبة لحجرات الإشارات، والمستودعات فارغة من السائقين أو المرافقين”. “وبدون حجرة إشارة، أو الموظفين أو المعدات، لا يمكننا أن نجعل قطارا يتحرك”.

ويؤكد المتحدث باسم SNCB قائلا أنه إذا كان الوضع “قريبا من الوضع الطبيعي، مع بداية الصباح، غير أن الإضراب في جنوب البلاد بدأ يترك تأثيرا أكثر أهمية على حركة القطارات بفلاندرز. ويضيف : “فقد انسحب شخص أو شخصين أيضا في شمال البلاد”.

ولوحظ وجود اضطرابات على الخط الرابط بين أوستند وبروكسل، حيث تم تأمين 80% من حركة القطارات، وبين أنتويرب وغنت بتأمين 90% من القطارات التي تعمل، وبين غنت وكورتري بـ 80% وبين هاسلت وأنتويرب بـ 80% وبين جيت وتيرموند بـ 80% وبين بروكسل وأنتويرب بـ 75% وبين لوفان وبروكسل بـ 60%. ويشهد الخط الرابط بين Liers و Aarschot تحسنا الآن بتشغيل ثمانية قطارات من أصل عشرة. حسب قول المتحدث باسم SNCB.

وتم تمديد إضراب السكك الحديدية الذي بدأته ليلة الأربعاء، بشكل عفوي نقابتا CGSP Cheminots و CSC Transcom، اليوم الجمعة احتجاجا على المذكرة المتعلقة بأيام التعويض. وكان الجناح الفلاماني لنقابة CGSP قد فصل نفسه عن حركة الغضب هذه.

وكان السبب وراء انطلاق هذا الإضراب المفاجئ، هو تغيير في حساب أيام التعويض. ولدى SNCB أو أنفرابل، يشتغل العمال 38 أو 40 ساعة في الأسبوع. فيما لا تتجاوز ساعات العمل في النظام الأساسي 36 ساعة. ولذلك فعمال السكك الحديدية يتلقون أجرا عن 13 يوما إضافيا كل سنة. ولكن الإدارة قررت من الآن فصاعدا عدم إدخال أيام العطل والغياب والمرض في الحساب. وبالتالي يفقد كل عامل مستحقات تعويضية عن ما لا يقل عن يومين من العطل.