أعمال شغب بالمظاهرة الوطنية ببروكسل تخلف إصابة ثمانية أشخاص وشرطيين

بلجيكا 24 – وفقا للأرقام الرسمية للشرطة، ضم موكب المظاهرة الوطنية التي جرت اليوم الثلاثاء ببروكسل نحو 60 ألف شخص. وقد انطلق المتظاهرون في حدود 11h30 من ساحة محطة الشمال للوصول إلى محطة ميدي، وتطالب النقابات “بعودة حقيقية للحوار الاجتماعي”.

وأكدت النقابات CGSLB و FGTB و CSC في وقت سابق أن الإضراب الوطني قد نجح بمشاركة “ما لا يقل عن 50 ألف شخص”.

غير أن الأرقام النهائية  فاقت توقعات المتعلقة بعدد الحضور.

وقالت الشرطة لوكالة الأنباء البلجيكية أن ثمانية أشخاص وشرطيين  أصيبوا بجروح خلال الإضراب الوطني الذي نظمته الجبهة المشتركة  اليوم الثلاثاء ببروكسل.

وقد وقعت حوادث شغب على هامش الإضراب الوطني. حين قام عشرون شخصا من المحطمين والفوضويين والذين كان بعضهم مقنعين، بمواجهة قوات الأمن بالقرب من محطة ميدي بروكسل.  وقاموا برمي الحجارة والبيض والعبوات والحواجز باتجاه عناصر الشرطة.

ووفقا لصحيفة Le Soir، أشارت المتحدثة باسم دائرة شرطة منطقة بروكسل العاصمة أن الشرطي الذي أصيب بجرح في رأسه بواسطة قذيفة كان هو المفوض Vandersmissen الذي كان قد اعترض على وجود Alexis Deswaef رئيس رابطة حقوق الإنسان بساحة لابورس. وقد تلقى مفوض الشرطة المصاب العلاج بعين المكان.

وأصيب شرطي آخر ايضا حسب وكالة الأنباء البلجيكية.

وحلقت طائرة مروحية في ظل الجو المتوتر. فيما واجه العديد من أفراد الشرطة وعدة شاحنات تابعة للشرطة المحرضين. وتم نشر سيارات الإطفاء لصد مثيري الشغب. كما تمت عدة اعتقالات في صفوف المتسببين بالفوضى غير أن عدد المعتقلين ظل غير مؤكد.

وقامت دائرة الشرطة بمنطقة بروكسل العاصمة إيكسل بإغلاق محطات المترو ببورت دو هال وليمونييه لأسباب أمنية. وقالت Bruxelles Mobilité على الشبكة الاجتماعية تويتر أنه تم أيضا إغلاق نفق بورت دو هال وشارع ميدي في كلا الاتجاهين.