Osama Krayem

أسامة كْرَيم : ” كنت أعلم ما الذي علي فعله، ولكن في آخر لحظة، قررت التراجع”

بلجيكا 24 – بعد محمد أبريني الذي يبدو أنه كان ثرثارا مع المحققين، جاء دور أسامة كْرَيم، الرجل الثاني بمحطة مالبيك، الذي أقر بتورطه في هجمات بروكسل، من خلال اعترافه بأنه كان من المفروض أن يفجر نفسه مع خالد البكراوي.

وأكدت صحيفة Nieuwsblad، التي حصلت على تقرير عن الاستجواب، أن أسامة كْرَيم الذي شوهد برفقة خالد البكراوي قبل وقوع انفجار المترو بمحطة مالبيك، اعترف أمام المحققين بأنه لم يكن هناك “بالصدفة”. يقول : “لم أكن في بروكسل بالصدفة، كنت أعلم جيدا ما الذي علي فعله، ولكن في آخر لحظة، قررت التراجع”. وبالتالي فقد أقر بأنه هو من تمت مشاهدته للمرة الأخيرة في محطة مترو Pétillon مع خالد البكراوي، قبل أن تفترق طريقاهما.

أما بخصوص حقيبة الظهر التي أعطاها لخالد البكراوي مباشرة قبل أن يصعد هذا الأخير إلى المترو،  فقد أكد أسامة كْرَيم في البداية أنها كانت فارغة، ولكن روايته للوقائع تغيرت. فدائما وفق صحيفة Nieuwsblad، فإن الإرهابي السويدي في الواقع قد اعترف بأنه كان يملك حقيبة مماثلة، وبالتالي فالمحتوى كان هو نفسه، فقد كانت مليئة بالمتفجرات.

ومثل صلاح عبد السلام، يؤكد أسامة كْرَيم أنه رفض تفجير نفسه طوعا. ويظل السؤال : هل يمكن أن تؤخذ تصريحاته على محمل الجد؟