bcd4cf8b-e216-4d55-9ba2-6b45bc24a92b

يوم حاسم في تاريخ بريطانيا و الاتحاد الأوروبي

بلجيكا 24 – يعد اليوم الخميس 23 يونيو، يوما حاسما في تاريخ الاتحاد الأوروبي بشكل عام، و تاريخ المملكة المتحدة بشكل خاص، حيث يقرر الشعب البريطاني اليوم مصير بلادهم في الاتحاد الأوروبي.
و بدأ البريطانيون بالتوافد على مراكز الاقنراع منذ السابعة صباحا، حسب التوقيت المحلي، و من المقرر أن تبدأ عملية فرز الأصوات مباشرة بعد انتهاء التصويت، لإصدار النتائج في وقت مبكر من صباح يوم غد الجمعة 24 يونيو.
و نشرت مراكز الاقتراع في 382 منطقة محلية، و يتوقع إعلان معظم النتائج بين الساعة الواحدة و الساعة الثالثة من صباح يوم الجمعة.
و تطرح بطاقة الاستفتاء السؤال التالي: “هل على المملكة المتحدة البقاء عضوا في الاتحاد الأوروبي أم مغادرة الاتحاد الأوروبي؟”، و على البريطانيين الاختيار بين إجابتين: “البقاء عضوا في الاتحاد الأوروبي” أو “مغادرة الاتحاد الأوروبي”، حيث أوصت اللجنة الانتخابية باعتماد هذه الصيغة بدلا من خيار (نعم/لا)، لأنه يرجح كفة معسكر البقاء في الاتحاد.
و دعا رئيس الوزراء “ديفيد كاميرون” مواطني بلاده إلى المشاركة في الاستفتاء، الذي قد يحسم عقودا من النقاشات بشأن روابط بريطانيا بأوروبا.
وخاطب كاميرون أنصار معسكر “البقاء”، يوم أمس الأربعاء قائلا: “اخرجوا و أدلوا بأصواتكم من أجل بريطانيا أكبر و أفضل داخل اتحاد أوروبي معدل.”
و على الجانب الآخر، قال زعيم معسكر “الخروج”، عمدة لندن السابق “بوريس جونسون” : “هذه هي الفرصة الأخيرة لحسم الأمر”.
و كانت معظم استطلاعات الرأي، قد عكست منافسة حامية بين معسكري “البقاء” و “الخروج”، في نهاية حملة هيمنت عليها ملفات الهجرة و الاقتصاد، بالإضافة إلى جريمة قتل نائب بمجلس العموم مؤيدة للاتحاد الأوروبي.
و تتابع معظم العواصم الأوروبية و المفوضية الأوروبية، الاستفتاء الذي يخشى أن يقود بريطانيا إلى الخروج من الاتحاد، و أن يفتح بالتالي بابا لتآكله بعد خمسين عاما من البناء الأوروبي الشاق.